ما المقصود بالادارة الذاتية الاماراتية الانتقالية؟

نشر بتاريخ : 23 يونيو 2020

ما المقصود بالادارة الذاتية الاماراتية الانتقالية؟

حاربت دولة الامارات الدولة الشرعية اليمنية وطردتها من عدن وسقطرى عبر مليشياتها المرتزقة المحليين المدعومين بالسلاح والمال الاماراتي.

ولقد تم رفع اعلام الامارات بمحافظتي عدن وسقطرى اليمنيتين..وطلبت ابوظبي من ادواتها مليشيا الانتقالي اسقاط حكم الدولة الشرعية اليمنية ،واعلان حكم اخر يسمى ب(الادارة الذاتية) للانتقالي الانفصالي.

اهم ملامح واساليب حكم الادارة الذاتية للامارات المحتلة ومليشياتها من واقع تجربة سابقة بالعاصمة عدن هو :

1) سرقة الاموال من البنك المركزي اليمني بعدن وسقطرى وكل مدينة يطردون الدولة منها.

2) التخلي التام عن مسوولية توفير احتياجات الشعب من الخدمات الاساسية والانسانية (كهرباء ماء مرتبات صحة تعليم امن وغيره..) بالمدن التي تسيطر عليها الامارات المحتلة ومليشياتها .

اليوم في عدن الواقعة تحت سيطرة الادارة الذاتية للامارات ومليشياتها المتمردة خبر مزعج للناس ،حيث تم رفع اسعار المشتقات النفطية ٥٠٪؜، واستمرار تدهور وانهيار التيار الكهربائي بساعات انطفاء طويلة، وتهديد بإيقاف محطات الكهرباء بعدن كليا.

▪كل مدينة تسيطر عليها الامارات وتعلن فيها مليشياتها المحلية "حكم الادارة الذاتية" ، فان هذا معناه "حرمان" هذه المدينة من الخدمات، والقيام بسرقة اموال البنوك والصرافة وتدمير العملة المحلية وارتفاع الاسعار بشكل كبير وانهيار الوضع الصحي .

وهذا الامر لا يحصل في المحافظات المحررة التي تسيطر عليها الدولة الشرعية بشكل كامل، مثل شبوة ومأرب اللتان تديرهما الدولة وتقوم فيهما بمسولياتها كاملة من توفير كل الخدمات بشكل طيب وجيد جدا، ويعيش المواطنين فيها باوضاع ممتازة مقارنة بباقي مدن اليمن المحتلة من الحوثي الايراني او الامارات والسعودية.

 ▪فالادارة الذاتية الاماراتية المليشياوية تدمر المدن التي تسيطر عليها.

 ولاتقوم فيه المليشيات التي اسقطت الدولة، باي اهتمام بالجانب المعيشي والخدمي للمواطن، ولا تولي اهتماما بمعالجة اوضاع ومعيشة الناس ولا تحسين الخدمات او توفير محطة كهرباء فاعلة للمدن التي تطرد الدولة منها وتحتلها مليشيا الامارات .

 مع العلم ان قيمة فقط 10 من مدرعات النمر الحديثة مثلا التي تضخها الامارات لمليشياتها بكميات ضخمة تساوي قيمتها 8 مليون دولار.

هذا فقط عينة صغيرة من "قيمة وتكلفة"  السلاح والعتاد الضخم الباهض الثمن الذي يكلف (مليارات) الدولارات سنويا، والذي تضخه دويلة الامارات للمليشيات المتمردة التابعه لها ،التي تحارب وتسقط بها الدولة من المدن اليمنية.

 ▪️تهتم الامارات بتحقيق اطماعها بابتلاع الجزر والموانئ اليمنية الاستراتيجية ، لكنها لا تبدي ادنى اهتمام اخلاقي وانساني بالجانب الخدمي والاقتصادي تجاه ملايين اليمنيين من سكان محافظات عدن ولحج وسقطرى والمكلا والمدن التي طردت منها الدولة اليمنية .

▪لا تهتم الامارات بتحمل المسوولية الاخلاقية والقانونية بدلا عن الدولة اليمنية التي طردتها وحاربتها، فلا تقوم بتوفير ادنى احتياجات اساسية للشعب تاركة ملايين السكان بلا كهرباء 17 ساعه يوميا، ولاماء صالحة للشرب ولا تعليم ولاصحة حقيقية ولا اغاثة جادة بانقاذ الشعب من الاوبئة والامراض التي تحصد مئات الوفيات يوميا بمختلف مناطق عدن ولحج .

وسط انهيار وتدمير كامل للعملة المحلية نتيجة سرقة مليشياتها بعدن لاموال البنك المركزي اليمني بالعاصمة عدن، ونتيجة حالة الصراع والتمرد الدائم الذي تحدثه المليشيات المدعومة اماراتيا ضد الدولة اليمنية منذ،2015 ، واشغالها للدولة وتعطيلها عن التفرغ للقيام بمسوولياتها واعمالها الوطنية الدستورية بالمدن المحررة وبالذات بالعاصمة عدن .