اليمن بين شيطنة السعودية وكسر الشرعية والحفترة

نشر بتاريخ : 18 يونيو 2020

اليمن بين شيطنة السعودية وكسر الشرعية والحفترة

الدافع لهذا المقال، شيئان:

 

١- مهاجمة جريدة عكاظ السعودية لكل من حمود المخلافي وصالح الجبواني وإتهام كل منهما باستلام ١٨ مليون يورو من دولة قطر لخلخلة الوجود السعودي في اليمن

 

٢- رسالة من الحزب الإشتراكي والتنظيم الناصري، إلى الرئيس هادي تطالبه بعدم تغول إحدى الجهات في جهاز الشرعية، والمرونة مع المجلس الإنتقالي في تنفيذ إتفاق الرياض، وتكليف الأحزاب بدور في تقريب الإنتقالي من الشرعية

 

وأنا لا أحب أن أتعب من يقرأ لي، وتلقائيا أبسِّط الأمور حتى العلمية الصعبة منها، وأدخل في الموضوع على طول خطوة خطوة وحبة حبة حتى يكتمل مثل لوحة الفسيفساء الكبيرة المكونة من القطع الصغيرة

 

**

أولا: حمود المخلافي

**

أنا شاهد عيان على كل أدوار حمود المخلافي في تعز من نجوميته في تحرير ساحة الحرية في ٢٠١١ إلى حمايته لها بعد ذلك حتى ٢٠١٤ إلى أن أصبح بعد عاصفة الحزم بقيادة السعودية النواة و "أبو النوب" أو ملكة النحل الذي التف حولها كل من أراد مقاومة انقلاب صالح/الحوثي، وأصبح بعدها- لفترة- رمز المقاومة الشعبية ليس فقط في تعز بل في كل اليمن.

 

وأعلم علم اليقين بأن السعودية، أغدقت عليه بالسلاح والمال.

ثم بالتدريج تعاظم دور حزب الإصلاح.

ثم ظهر السلفيون في تعز وأبو العباس.

 

في مكالمة هاتفية للأخ الصديق حمود المخلافي، قلت له أن يهتم بشيئين:

 

١- أن يحافظ على علاقته مع السعودية بأي طريقة.

 

هذه أول مرة في التاريخ، تتعامل فيها السعودية مع قائد من تعز، ويجب ألا تفلت منا هذه الفرصة

 

٢- أن ينفق كل الأموال التي تصله من السعودية في توسيع الحلقة التي تلتف حوله بأطياف من كل المديريات والأحزاب.

 

ثم دخلت تعز في المنافسة المريرة بين السلفيين بقيادة أبي العباس من جهة والمخلافي وحزب الإصلاح والجهات التابعة للفريق علي محسن من جهة أخرى، وأضعفت كل شيئ في تعز.

وأول ما تصايحوا وتنازعوا، كان على الأموال والسلاح التي كانت تصل من السعودية والإمارات.

 

وخرج حمود المخلافي من تعز، وتنقل بين الرياض واستنبول والدوحة حتى استقر في عُمان.

 

والمؤكد أنه يبحث عن استعادة دوره القيادي في تعز.

 

وتبقى معنا التهمة الجديدة من صحيفة عكاظ باستلامه ١٨ مليون يورو من دولة قطر ليستعملها ضد تواجد السعودية في اليمن.

 

وعندما تقول عكاظ مثل هذا الكلام، فهذا يعني بأن السعودية في غاية الغضب من المخلافي.

 

**

ثانيا: صالح الجبواني

**

 

كان ينادي بالانفصال، ثم أصبح وحدويا، ثم أحد رجال الشرعية الأوفياء، ثم أعجبنا بمناوءته للمجلس الانتقالي، ثم أصبح قطبا في محور أبين/شبوة ضد محور الضالع/يافع وصراعاتهما التي تشتعل كل عقد من الزمان لتذوي قليلا وتعود للإشتعال.

 

ثم جاء إتهام صحيفة عكاظ باستلامه ١٨ مليون يورو من دولة قطر لتقويض دور تحالف السعودية والإمارات.

 

وهذا يعني أن السعودية في غاية الغضب من الجبواني.

 

**

ثالثا: قطر والسعودية وتركيا وإيران

**

في أي مكان، في العالم العربي أو في شرق أفريقيا أو غربها أو تركيا، ستجد أن قطر والسعودية على طرفي نقيض.

وحيثما تتواجد قطر تكون حليفتها الأولى هي تركيا.

وعندما تهدد أمن قطر من قبل دولة الإمارات والسعودية مع تحالف من البحرين ومصر، أرسلت تركيا عشرات الألوف من الجنود المحمولين جوا على وجه السرعة لحماية الدوحة.

وعندما اهتزت الليرة التركية أيام مقاطعة ترامب، أرسلت قطر ١٥ مليار دولار لإستنبول.

وعندما ارتعشت الليرة التركية مرة أخرى بحمى ڤيروس كورونا، أرسلت قطر ٥ مليار دولار.

 

وعندما قاطعت الأمارات والسعودية دولة قطر، أرسلت إيران الصبوح والغداء والعشاء بالطائرات إلى الدوحة وفتحت أجواءها لشركة الطيران القطرية وكل الرحلات إلى الدوحة.

وإيران لا تريد من قطر أكثر مما تقوم به أو تقوله من حق إيران كدولة إقليمية كبرى في ممارسة دورها وحماية مصالحها في المنطقة أو ما تردده بأن الحوثيين من المكونات اليمنية ومن حقهم أن يكونوا ضمن الحل للمشكلة اليمنية.

 

المشكلة أن دولة قطر لا تحدد ما هي المصالح الحيوية لإيران وهل من ضمنها الإستيلاء على أربع عواصم عربية.

وأيضًا، لا تحدد قطر رأيها في حق كل مكونات اليمن الأخرى ولا عن استعمال الحوثيين للسلاح لقهر اليمنيين ولا لمسيرات وصواريخ إيران لقصف اليمنيين والسعودية.

 

**

رابعا: الإمارات "العجيبة"

**

فرحنا في البداية بهذه الدولة الصغيرة التي تقوم بكل تلك الأعمال العجيبة في اليمن وفي ما وصفه المحللون الأجانب بممارسة النفوذ "غرب السويس" تماهيا مع المصطلح البريطاني ل "شرق السويس" أيام العز والإمبراطورية التي لا تغرب عنها الشمس.

 

ولكن يا فرحة ما تمت.

 

الإمارات، تفصح رسميا أنها لم تحضر إلى اليمن لدعم الشرعية وإنما لمساندة السعودية.

 

وتقول الإمارات بالصوت الواضح أنها مع انفصال الجنوب عن اليمن، وهي التي مولت وأنشأت واحتضنت وسلحت المجلس الانتقالي، وهذا كله له فعل الكابوس لليمنيين.

 

الإمارات "العجيبة"، تقوم بأعمال لا تعجبنا على الإطلاق.

 

والإمارات، لا تكره دولة مثل ما تكره جارتها قطر.

 

والإمارات، تخاف كل الخوف من إيران ولا يمكن أن تعاديها جهارا بالرغم من أنها تحتل ثلاث جزر لها.

 

وخوف الإمارات من إيران، أكبر من حبها للسعودية. وإذا حصلت مواجهة عنيفة بين إيران والسعودية، فستلتزم الإمارات الحياد.

والإمارات، تقوم بدورها كرئة يتنفس منها الاقتصاد الإيراني المبهذل من المقاطعة الأمريكية.

 

ولا بد من أن السعودية تدرك كل هذا، ولكنها لا تريد أن تفقد حليفتها في الأزمة التي تعصف بالبيت الخليجي.

والمرجح هو أن السعودية لا تعجبها تصرفات الإمارات في اليمن فهي بالتأكيد تقوض أهداف كل من الشرعية والسعودية في اليمن. وهنا أنا أستبعد نظرية تبادل الأدوار بين السعودية والإمارات في اليمن وأنهما وجهان لعملة واحدة كما تقول نظرية "المؤامرة".

 

لا يمكن أن تريد السعودية ما تريده الإمارات من اليمن، لأن التهديد المباشر عليها من خلال الحوثي المملوء بالضغائن والأوهام والخيالات، والتهديد الوجودي الإيراني المباشر والغير مباشر لتحل محلها في زعامة العالم الإسلامي والأماكن المقدسة، وإعلاء شأن شيعة الأحساء، وأخذ ما يتيسر من الثروات.

 

السعودية، هذه الأيام تتعرض لنفس التهديد الوجودي الذي تتعرض له اليمن، وأمن اليمن هو من أمن السعودية كما يقول السعوديون أنفسهم.

 

**

اليمنيون وأزمة البيت الخليجي

**

اليمنيون، دائخون تائهون.

ويصطرعون وهم يراقبون هؤلاء الخليجيين الغارقين بين السمن والعسل والمال والغاز والنفط، ويتعجبون مما حكمت به المقادير عليهم بنشب أظفارهم في رقاب بعضهم البعض.

وفي يوم عادي، فإن اليمنيين لا يريدون أن يكون لهم أي دخل بذلك، وربما حتى يبذلون أكبر الجهد  للحفاظ على البيت الخليجي.

 

واليمنيون، في يوم عادي، لا يريدون أن يفقدوا الأتراك.

 

ولكن هذه أيام غير عادية وأقدارهم ترتبط مصيريا بالسعودية.

 

والسعودية، بها المغتربون اليمنيون الذين يرسلون المليارات من العملة الصعبة لأهاليهم، وهي التي تدعم البنك المركزي ليساعده على الحفاظ على قيمة الريال اليمني، وهي التي تدعم اليمن بالمشتقات النفطية، وهي عماد صناديق المانحين، وهي أشياء كثيرة أخرى.

 

اليمنيون- ممثلون بالشرعية- ينحازون للسعودية في صراعها الحالي مع قطر وتركيا الذي لا يحبذونه وحتى لا يفهمونه.

 

ولا مكان للمغامرات الفردية باستدعاء قطر وتركيا من بعض مكونات الشرعية لتناوئ السعودية في اليمن أو للتخفيف من أضرار دور الإمارات والمجلس الانتقالي.

 

ليس هناك ما يدعو للإنبهار بالدور القطري التركي بدعم السراج في ليبيا لمواجهة الجنرال حفتر ودعم الإمارات له.

 

نحن لا نريد لليمن أن تزيد أعداد المحاور والاستقطابات الإقليمية فيها والمزيد من تدفق الأموال والأسلحة التي تزيد بلادنا اشتعالا، وتزيد من تمزقاتنا، واهتراء أنسجتنا الاجتماعية.

 

**

تاسعا: الخليجيون واليمن

**

والسعوديون- وكل الخليجيين بمن فيهم القطريين والإماراتيين- يجب أن يعرفوا أن الحوثيين ليسوا شيئا مشابها لبيت حميد الدين والصراع الملكي الجمهوري السابق.

 

الحركة الحوثية، مرتبطة عضويا بإيران.

الحوثيون، لن يتخلوا عن إيران أبدا، وطهران وقم لن تتخلى عن الحوثي أبدا.

ولا مجال لأي حل سلمي مع وجود الحوثية في اليمن.

 

**

عاشرا: إتفاق الرياض

**

السعودية، تريد تنفيذ إتفاق الرياض ولكنها لا تريد أن تفقد الإمارات ماء الوجه هي وربيبها المجلس الانتقالي.

 

العقدة الآن، هي أن الإمارات والمجلس الانتقالي يريدان مخالفة تنفيذ الإتفاق بالبدء بتعيين المحافظ ورئيس الوزراء وتشكيل الحكومة (الشق السياسي) ثم يتم إعادة انتشار الشرطة والقوات بين الانتقالي والشرعية (في الحقيقة بين الضالع وأبين في صراعهما القديم الجديد).

 

والطرف الآخر للعقدة المستحكمة، هو أن الرئيس هادي (الذي هو من أبين)، لا يمكن أن يقبل إلا بالتنفيذ الحرفي لإتفاق الرياض، وهو تنفيذ الشق الأمني والعسكري أولا ثم السياسي.

 

الغاية في الغرابة، هي أن السعودية قد أعطت الفرصة لقوات الشرعية لتجربة حظها بالزحف إلى معاقل المجلس الانتقالي في عدن، لكن الإمارات مع خبراءها العسكريين الأجانب قد تحسبوا لهذا الأمر واستفادوا من تجربة المواجهة السابقة في دحر قوات الشرعية بالصواريخ الحرارية المحمولة على الكتف دون الحاجة إلى استعمال الطيران الإماراتي.

 

**

الحادي عشر: الحل المطلوب

**

حسب إتفاق الرياض، لن يكون المجلس الانتقالي إلا واحدا من مكونات الشرعية.

أي أنه إذا تواجدت الضالع ويافع في مجلس الوزراء فستتواجد أبين وشبوة في المجلس، ويمكن أن يستمروا بالتصارع السلمي على طاولة الحكومة أو أن يتصالحوا أو أن يتصارعوا تارة ويتصالحوا تارة أخرى كما في كل الحكومات الإئتلافية في العالم.

 

من غير المعقول ألا تستطيع السعودية بكل هيبتها ومكانتها من تهدئة الإمارات قليلا والتعامل مع المجلس الانتقالي ليقترب قليلا، والتعامل مع الرئيس هادي والفريق علي محسن وحزب الإصلاح ليقتربوا قليلا.

 

ويجب على السعودية تخليصنا من مشكلة المخاء وحراس الجمهورية، التي هي من عمايل التحالف والإمارات مع التدريع والتسليح والتمويل.

 

ومن غير المعقول، ألا يرتفع الرئيس هادي قليلا ويتعامل بصفته رئيسا لكل اليمن، وليس كمواطن من أبين يخاف مما يمكن أن تقوم به الضالع.

 

ومن غير المعقول ألا يستطيع الرئيس هادي إقناع حمود المخلافي وصالح الجبواني بالتوقف عن المغامرات القطرية التركية والدفع باليمن إلى الطريق الليبي والحفترة، وأنهما إذا كانوا مستبعدين الآن فهذا لن يكون إلى الأبد وأن الظروف تتغير وأن البلاد ستحتاجهما في المستقبل.
 

*من صفحة الكاتب على فيس بوك