نور جبر.. فلسطينية تحيك بأناملها خيوط التطريز الفلاحي على الخشب

يني يمن – فلسطين - سلوى أبو عودة

نشر بتاريخ : 10 أبريل 2020

نور جبر.. فلسطينية تحيك بأناملها خيوط التطريز الفلاحي على الخشب

حققت حلمها الذي كان يراودها بشغف منذ صغرها وجعلت من الصناديق الخشبية الصمّاء، ألواح تنطق بالجمِال، استطاعت أن تربط الماضي بالحاضر، بأساليب جديدة وذوق أنيق.

إنها نور جبر، فتاة فلسطينية في العشرينات من العمر، أبدعت في حياكة التطريز الفلسطيني على القطع الخشبية، حيث جعلت انسياب الخيوط الحريرية الملونة ترقص بهدوء على الخشب العتيق، لتبصم لمساتها الجميلة نقلة نوعية في عالم التراث الفلسطيني، عبر تنفيذ مشروعها الذي أطلقت عليه اسم "كنعانية".

قالت نور: "تعلمت التطريز أثناء دارستي الجامعية، وتمعنت بجماليات هذا الفن، إلى أن قررت أن تكون لي بصمة في التطريز على الخشب إلى جانب التطريز على جميع الخامات بدلا من الأقمشة وبأساليب حديثة وعصرية".

وأضافت، لـ "يني يمن"، "عندما تخرجت لم أجد فرصتي في مجال الإرشاد النفسي الذي درسته، موهبتي أهلتني أن أبدع في مجال التطريز وبالتالي عملت على  تطوير الفكرة التي كانت في مخيلتي عن التطريز، خاصة بعد أن لاقيت إقبالًا على منتجاتي قبل إطلاق مشروعي "كنعانية" الذي تأسس عام 2014".

وبخصوص الخشب توضح نور أنه يحمل قيمة جمالية عالية. وأردفت: "اخترت الخشب لقلة استخدام التطريز عليه، فأحببت اختيار هذا المجال، وبه ستبدو الصناديق الخشبية لوحات فنيّة باهرة".

تتابع  نور: "الموديلات الحديثة في مطرزاتها، مع الحفاظ على بصمة التراث الفلسطيني القديم فيه".

وأوضحت أنه بعد انتشار فكرة المشروع، أصبح الناس يُفضلون مزج التطريز بالديكورات الداخلية والهدايا وبعض قطع الأثاث، كذلك دروع ومشغولات خشبية "وهذا زاد من نجاح مشروعي".

وأشارت نور أن تصميم الفكرة والرسمة يأتي وفق اختيار الزبائن، "وبالتالي أقوم بالحفر ثم التطريز وتجميع المنتج بشكلٍ نهائي، ثم أسلمه للزبون".

شاركت نور عبر مشروع "كنعانية" بعدة معارض للتراث الفلسطيني داخل قطاع غزة؛ وأهمها معارض مركز شؤون المرأة على مدار ثلاث سنوات، إضافة لمشاركتها في بازار القنصلية الأمريكية في القدس بنوفمبر 2017، و معرض القنصلية الفرنسية في غزة، وغيرها من المعارض.

"هذه الأعمال تشبهني كثيرًا وأحبّها أكثر كلما تعمقت فيها". بصوتٍ فخور تقول "نور" هذه الكلمات في وصفها لمشروعها الصغير، مؤكدةً على أهمية المشاركة المعارض، كونها تُساهم في انتشار الفكرة وتوسيع عملها.

وعن الصعوبات التي واجعت مشروعها، قالت نور: كانت مشكلة انقطاع التيار الكهرباء سبب لمعاناتي، وبالتالي كنت أتأخر في تسليم الطلبات، أيضا سوء الوضع الاقتصادي العام أثر بشكل كبير أدى إلى انخفاض القدرة الشرائية عند عامة الناس.