الأمم المتحدة: نسعى لاستئناف عاجل لمحادثات السلام في اليمن مع تفشي فيروس كورونا

يني يمن - رويترز

نشر بتاريخ : 2 أبريل 2020

الأمم المتحدة: نسعى لاستئناف عاجل لمحادثات السلام في اليمن مع تفشي فيروس كورونا

قالت الأمم المتحدة ومصادر مطلعة يوم الخميس إن المنظمة والحلفاء الغربيين يستشهدون بالخطر الماثل من وباء كورونا لدفع الطرفين المتحاربين في اليمن نحو محادثات جديدة لإنهاء الحرب التي تركت الملايين عرضة للمرض.

وقال مصدران إن الأمم المتحدة أرسلت اقتراحا للحكومة المعترف بها دوليا وللتحالف العسكري الذي تقوده السعودية الذي يدعمها وللحوثيين المتحالفين مع إيران الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء وأغلب المدن الرئيسية.

وقالا إن مارتن جريفيث مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن يعمل على عقد اجتماع بين الأطراف عن طريق دائرة تلفزيونية مغلقة في وقت قريب لبحث وثيقة عمل تدعو إلى وقف لإطلاق النار على مستوى البلاد بما في ذلك كل الأعمال العدائية الجوية والبرية والبحرية ودعوة الطرفين لضمان التزام قواتهما على جبهات القتال.

وقال مكتب جريفيث إن الحاجة لمحادثات السلام عاجلة.

وذكرت منظمة الصحة العالمية أن اليمن لم يسجل أي حالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، لكن تنتشر الكوليرا وحمى الدنج والملاريا في البلاد ويعتمد نحو 80 بالمئة من السكان على المساعدات الإنسانية.

وجاء في بيان من مكتب جريفيث ”مكتب المبعوث الخاص للأمم المتحدة لليمن يعمل على إشراك الطرفين للتوصل إلى اتفاق لوقف القتال على مستوى البلاد... والاستئناف العاجل للعملية السياسية الرامية لإنهاء الحرب بشكل شامل“.

وأضاف ”هذه العملية تهدف كذلك إلى تعزيز الجهود المشتركة لمكافحة تهديد كوفيد-19“. وتابع أنه يتواصل كذلك مع عدد كبير من اليمنيين للتشاور بشأن كيفية دعم قدرات اليمن على ”تجنب تفشي كوفيد-19 أو الحد منه“.

وأودى الصراع المستمر منذ خمس سنوات والذي ينظر إليه على نطاق واسع باعتباره حربا بالوكالة بين السعودية وإيران بحياة أكثر من مئة ألف شخص وفجر أزمة إنسانية دفعت الملايين إلى شفا مجاعة وأجبرت الآلاف على العيش في مخيمات النازحين.