كيف واقع الجاليات الفلسطينية بالخارج  في ظل تفشي وباء كورونا؟

يني يمن - فلسطين - سلوى أبو عودة:

نشر بتاريخ : 29 مارس 2020

كيف واقع الجاليات الفلسطينية بالخارج  في ظل تفشي وباء كورونا؟

يعيش العالم حالة من الخوف والهلع  ، بسبب تسارع تفشي فيروس كورونا المستجد، الذي قتل حتى اليوم  الآلاف  وصاب مئات الآلاف إلى جانب  تعطيل كافة مناحي الحياة كتعليق رحلات جوية، وحظر تجوال، وتأجيل وإلغاء فعاليات رياضية وسياسية واقتصادية حول العالم، وسط جهود دولية متسارعة لاحتواء المرض حتى اللحظة لم تأتي  بنتيجة ايجابية .

في هذا التقرير نسلط الضوء على وضع الجاليات الفلسطينية في دول العالم  في ظل هذا الوباء، ونتساءل عن أحوال المهاجرين الفلسطينيين وكيف تتعامل السفارات الفلسطينية للمحافظة على صحة مواطنيها في الدول الأخرى.

السفير الفلسطيني في بلجيكا عبد الرحيم الفرا قال إنّ فلسطيني واحد  فقط جرى تسجيل إصابته بالفيروس، وهو يمكث منذ يومين في المستشفى، ووصف الفرا وضعه الصحي بأنه مستقر، ومن ضمن الحالات المأمول علاجها.

وأضاف الفرا في اتصال مع " يني يمن " أن هناك حالتين في الحجر المنزلي  وذلك بناء على طلب السلطات المعنية هناك، مبينا أن السفارة تتابع باهتمام  هذه الحالات بشكل دوري وبانتظام .

وأوضح أن هناك اهتمام بالغ بالفلسطينيين الموجودين داخل مخيمات اللجوء في بلجيكا، ومتابعة ملحوظة على صعيد الرعاية الطبية والصحية فيما يتعلق بمواجهة المرض.

من جهته طمأن السفير الفلسطيني في بلجيكا، المقيمين الفلسطينيين وذويهم، مشيرا أنه جرى التواصل مع المراكز التي يتواجد فيها الشبان الفلسطينيين المصابين وأن السفارة تتابع أوضاعهم باستمرار.

اما في اليونان، أعلنت السفارة الفلسطينية ان هناك  إصابة لاثنين من الجالية الفلسطينية بفيروس كورونا، مؤكدةً إلا أن وضعهما الصحي جيد.

وبيّن السفير الفلسطيني في اليونان مروان طوباسي لـ" يني يمن" أن الحالتين خضعتا للحجر المنزلي، قبل التأكد من إصابتهما، وهما الآن ضمن المتابعة الطبية.

وقال طوباسي أنه جرى التعقيم اللازم لمبنى السفارة، وتقييد استقبال الزوار والمراجعين خلال هذه الفترة الحرجة وفي المقابل يقومون بحل أي  إشكالية  تواجه اي فرد من الجالية الفلسطينية.

وطالب طوباسي أبناء الجالية الفلسطينية المقيمين باليونان، الالتزام بالإجراءات الوقائية والتعليمات الصادرة يوميًا من السلطات اليونانية ووزارة الصحة.

سفير دولة فلسطين لدى باكستان أحمد الربعي، قال إن أبناء الجالية الفلسطينية، والطلبة الفلسطينيين في باكستان بخير، ولا يوجد بينهم إصابات بفيروس "كورونا".

وأضاف الربيعي في تصريح لـ" يني يمن " أن المواطنين الفلسطينيين الذين اصيبا بفيروس "كورونا" عادا إلى قطاع غزة قادمان من باكستان، اقاما في مدينة كراتشي، وهما من رجال الدعوة ومكثا لدى جماعة الدعوة الباكستانية، ولم يخالطا أحدا من أبناء الجالية.

هذا وقد نشرت  السفارات الفلسطينية، مجموعة من إصدارات  التوعية والإجراءات التي يجب اتباعها، للحفاظ على سلامة المواطنين، مثل  الابتعاد عن التجمعات والاختلاط ، وعدم الخروج من المنازل إلا للضرورة القصوى.