بعد انقطاع دام أسابيع .. كيف كان وقع عودة خدمة الإنترنت على اليمنيين ؟

يني يمن - ترجمة خاصة

نشر بتاريخ : 17 فبراير 2020

بعد انقطاع دام أسابيع .. كيف كان وقع عودة خدمة الإنترنت على اليمنيين ؟

عبّرت الشركات المحلية في اليمن عن سعادتها إزاء عودة خدمة الإنترنت، بعد انقطاع دام لأسابيع بسبب الأضرار التي لحقت بكابلين بحريين.

وعادت خدمة الإنترنت في الغالب إلى مستوياتها الطبيعية في الأيام الأخيرة بعد الانقطاع، بنسبة 80 في المائة في البلاد، كما أثر انقطاع الكابلين على كل من المملكة العربية السعودية والكويت والسودان وإثيوبيا.

ويُعتقد أن الكابلات البحرية قد قطعت من قبل مراسي السفن، في 9 يناير.

وقال منير محمد، صاحب مقهى عدن للإنترنت، والذي يمثل مصدر الدخل الرئيسي له ولعائلته، إنه سعيد للغاية لأنه أصبح قادرًا الآن على إعادة فتح متجره.

وأضاف، لموقع N World، "الحمد لله، عاد الإنترنت. أشعر بالسعادة كما لو كنت أفتح المقهى لأول مرة".

وتابع: "لقد كان انقطاع خدمة الإنترنت كارثة بالنسبة لي. لقد انقلبت حياتي رأسًا على عقب، وكان الانترنت هو شريان عملي.. واضطررت إلى دفع الإيجار أثناء إغلاق المقهى".

عادت خدمة الإنترنت في الغالب إلى مستوياتها الطبيعية في الأيام الأخيرة بعد أسابيع بعد انقطاع كابلين رئيسيين، في 9 يناير، مما أثر على الخدمة في اليمن.

وأردف محمد، "لقد عاد الانترنت الآن، وآمل ألا تحدث هذه الانقطاعات مرة أخرى. سأستمر في العمل ليل نهار لتغطية النفقات ودفع إيجار الشهر الحالي".

وكافح الآلاف من اليمنيين لتنفيذ مهام العمل ومهام حياتهم الشخصية بسبب الانقطاعات التي أثرت على الكثير من اليمنيين.

من جهتها، قالت ياسمين (32 سنة)، وهي من مدينة المعلا في عدن وتبيع مستحضرات تجميل منزلية الصنع عبر الإنترنت، إن عودة الاتصال بالإنترنت أعادت أعمالها الصغيرة إلى الحياة بعد أسابيع من المعاناة.

وأضافت، "لقد واجهت تجربة صعبة في محاولة بيع منتجاتي في متاجر التسوق. إن جميع عملائي يتابعونني عبر الإنترنت، لذا كان من الصعب حقًا علي البيع".

وتابعت، "انخفضت مبيعاتي بشكل حاد وكافحت بشدة للتواصل مع عملائي".

وقالت تيليمن، المزود الرئيسي للإنترنت في اليمن، في بيان صدر الخميس الماضي، إنه قد تمت استعادة 70 في المائة من اتصال الإنترنت حيث أكمل الفريق الفني المراحل المبكرة من إصلاح كابل غواصة فالكون الدولية.