بعد تحذيرات دولية .. مليشيات الحوثي تتراجع عن قرار ضريبة المساعدات الإغاثية

يني يمن - ترجمة خاصة

نشر بتاريخ : 15 فبراير 2020

بعد تحذيرات دولية .. مليشيات الحوثي تتراجع عن قرار ضريبة المساعدات الإغاثية

أعلنت مليشيات الحوثي المدعومة إيرانياً، تراجعها عن فرض ضريبة على المساعدات الدولية المرسلة إلى البلد التي تمزقها الحرب منذ أكثر من 5 سنوات.

وكانت المليشيات الحوثية، التي تسيطر على العاصمة صنعاء ومحافظات أخرى، قد قالت إنها ستفرض ضرائب بنسبة 2٪ على المساعدات الإنسانية.

ونقلت بي بي سي الإنجليزية، عن وكالة فرانس برس، أن الحوثيين وافقوا، الجمعة، على إسقاط الطلب.

وتشهد اليمن أكبر أزمة إنسانية في العالم، حيث يعتمد 80 من المائة من سكان البلاد على المساعدات.

الرسالة، التي بعث بها رئيس هيئة الإغاثة SCMCHA المعين من الحوثيين، والمرسلة إلى مسؤول الأمم المتحدة مارك لوكوك، قال فيها إن الجماعة قررت تعليق الضريبة "وعدم تطبيقها لعام 2020".

وأكد مسؤول بالأمم المتحدة في صنعاء هذا القرار.

جاء ذلك بعد يوم من اجتماع لوكالات الإغاثة الدولية وكبار المانحين في بروكسل، الخميس، أفاد إن الوضع في اليمن "وصل إلى نقطة الانهيار".

وحذروا من أن توزيع المساعدات يمكن تخفيضه أو إيقافه في المناطق التي لم تعد فيها "عمليات التسليم المبدئية"، أو العمليات المحايدة، ممكنة.

وقال الاجتماع إنه على الرغم من أن الجانبين كانا مسؤولين عن القضايا التي تواجهها المنظمات الإنسانية والوكالات التابعة للأمم المتحدة العاملة في اليمن، فإن الضريبة المقترحة من الحوثي قد تسببت في الأزمة الأخيرة، وفقًا لوكالة فرانس برس.

وقال البيان الصادر عن الاجتماع، إن عمل الوكالات الإنسانية أعاقه التأخير ورفض التصاريح والتهديدات الموجهة للموظفين.

وقال كبير المراسلين الدوليين في بي بي سي، ليس دوسيت، إن سلطات الحوثيين أوضحت أنها تريد سيطرة أكبر على عمليات الإغاثة في اليمن، مع تعليق أحد مسؤولي الإغاثة الذين حضروا اجتماع يوم الخميس على أن البيان كان في الواقع بمثابة إنذار نهائي للسلطات الحوثية.

ويتلقى الحوثيون اتهامات بعرقلة إيصال المساعدات وتوزيعها في اليمن، التي كانت تعتبر أفقر بلد في العالم العربي قبل اندلاع الحرب.

وأكدت الأمم المتحدة مقتل ما لا يقل عن 7500 مدني بحلول سبتمبر 2019، معظمها بسبب غارات التحالف الجوية. كما قدر مراقبون أن الحرب أسفرت عن مقتل 100000 شخص، من بينهم 12000 مدني.