في الذكرى التاسعة لثورة 11 فبراير .. شباب الثورة : استعادة اليمن بحاجة إلى وقفة جادة وصريحة

يني يمن - متابعات

نشر بتاريخ : 2 أكتوبر 2020

في الذكرى التاسعة لثورة 11 فبراير .. شباب الثورة : استعادة اليمن بحاجة إلى وقفة جادة وصريحة

أكد مجلس شباب الثورة أنه "برغم فداحة الواقع لا نزال نتطلع إلى غد يليق باليمن وبأحلام شباب التغيير غير مستسلمين للماضي ولا متصالحين مع أخطائه".

وقال المجلس، في بيان له بمناسبة الذكرى التاسعة لثورة 11 فبراير، إن "ثورة 11 فبراير كانت فرصة الخلاص الوطني غير أنها ككل الحركات التحررية في العالم اصطدمت بالأنانية الحزبية وتعرضت لمؤامرات الداخل والخارج".

وأضاف البيان، "كما كانت فبراير محاولة جادة وجريئة لإصلاح ما أفسدته الانتهازية السياسية، فهي أيضا مسار وحيد للكفاح ضد العائلة والسلالة".

وأشار إلى أن "معركة اليمنيين من أجل استعادة دولتهم المصادرة وأحلامهم المؤجلة بحاجة إلى وقفة جادة وصريحة".

واتهم مجلس شباب الثورة انقلاب مليشيات الحوثي المدعومة إيرانياً والتحالف العربي بعرقلة "مسيرة التغيير والتحول الديمقراطي في اليمن"، وفقاً للبيان.

وقال "إن التحالف الذي تقوده السعودية والإمارات أهدر خمس سنوات من عمر اليمنيين في معارك جانبية شتت فيها صفوفهم وأهان شرعية معركتهم".

وشدد البيان على "حق اليمنيين المشروع في مواجهة كل التحديات الواقفة في طريق استقرار اليمن وانتصار جمهوريته".

لافتاً إلى أن "تسع سنوات ومعركة الجمهورية والديمقراطية والمواطنة مستمرة وستظل مهما كانت سطوة قوى الاستبداد والإرهاب وتعددت أدواتهم".