ندوة حقوقية لمناصرة أسر ضحايا الاغتيالات بالعاصمة المؤقتة عدن

يني يمن - أمة الرحمن العفوري

نشر بتاريخ : 2 فبراير 2020

ندوة حقوقية لمناصرة أسر ضحايا الاغتيالات بالعاصمة المؤقتة عدن

أقامت منسقية مناصرة أسر ضحايا الاغتيالات، صباح اليوم الأحد، ندوة حقوقية حول دور المجتمع في مناصرة أسر ضحايا الاغتيالات في العاصمة المؤقتة عدن.

وخلال الندوة قال المحامي أنور اليافعي إن الهدف منها هو توسيع مناصرة أسر الضحايا، ودعم أسر ضحايا الاغتيالات في الرصد والتوثيق والمناصرة بأشكالها ومستوياتها.

وأوضح أن عدد حالات الانتهاك التي تم رصدها بلغ عددها 200 حالة.

 من جهته أشار الدكتور عمر السقاف الى أهمية دور المجتمع المدني في دعم قضايا ومناصرة أسر الضحايا التي هي بأمس الحاجة لوقوف الآخرين بجانبها خاصة في ظل الظروف والمعاناة التي يمرون بها.

رئيسة مؤسسة وجود مها عوض أكدت في مداخلتها حول حملات المناصرة والتوثيق على أن حقوق الضحايا هي الأرضية التي نقف عليها في دعم ومناصرة هذه القضايا.

كما شهدت الندوة مداخلة للمحامية عفراء حريري حول الدعم القانوني لمناصرة اسر الضحايا ، موضحة أن الاغتيالات جريمة ومشكلتها أنها تقيد ضد مجهول وأن هذه الاغتيالات تنتهي الى طريق مسدود.

وأشارت الى أن معظم قضايا الاغتيالات التي تمت تقف وراءها دول التحالف وتحديدا الإمارات .

مؤكدةً أن هناك منظمات دولية تعمل لأجل هذه القضايا ولكن هناك إجراءات وخطوات لابد أن تتبع ، وجاري استكمال الملفات وهذه الاجراءات تمشيي ببطئ .

مشيرة الى أن الجهات الأمنية متهاونة في متابعة عملية الاغتيالات ،لذا تعتبر الأجهزة الأمنية أداة من أدوات الاغتيالات .

وتصادف الندوة الذكرى الثانية لاغتيال الشهيد الشيخ سمحان الراوي.