ليس بمقدور اليمنيين تحمل المزيد من نكسات السلام .. متى تنتهي الحرب في اليمن ؟!

يني يمن – TRT World – ترجمة خاصة

نشر بتاريخ : 24 يناير 2020

ليس بمقدور اليمنيين تحمل المزيد من نكسات السلام .. متى تنتهي الحرب في اليمن ؟!

تقع مأرب على بعد حوالي 110 كيلومترات شرق العاصمة اليمنية صنعاء. شهدت هذه المحافظة الغنية بالنفط استقرارًا نسبيًا في الآونة الأخيرة، على الرغم من الحرب المستمرة منذ ما يقرب من خمس سنوات في البلد الذي مزقته الحرب وتسببت في أسوأ كارثة إنسانية في العالم. لكن في وقت سابق من هذا الشهر ، أصبحت مأرب مؤخراً منطقة اليمن الساخنة.

في 18 يناير ، استهدف المتمردون الحوثيون معسكراً تدريبياً للجيش اليمني، والذي يستخدمه التحالف الذي تقوده السعودية، والقوات الموالية للحكومة اليمنية المعترف بها في الأمم المتحدة. أسفرت الضربات عن 116 حالة وفاة وعشرات الجرحى (إن لم يكن المئات). وقد أفادت التقارير أن هؤلاء الضحايا قد انتهوا من أداء فريضة الصلاة في مسجد المعسكر. وفقًا للإعلام السعودي، استخدم الحوثيون في هذا الهجوم مزيجًا من الصواريخ الباليستية وطائرات بدون طيار.

على الرغم من أن ممثلي الحوثيين لم يتبنوا على الفور مسؤولية الهجوم، إلا أنهم تلقوا اللوم من عدد من الجهات الفاعلة. أدانت رئاسة الجمهورية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي، إلى جانب المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر وتركيا والأمم المتحدة، الحوثيين مباشرة.

وأثار الهجوم، الذي يعتبر أحد أكثر حوادث اليمن دموية طوال الحرب، مخاوف بشأن زعزعة بعض التقدم الدبلوماسي الذي حققته الأحزاب اليمنية منذ سبتمبر 2019.

بعد يومين من غارات 18 يناير في مأرب، اندلع القتال بين مليشيات الحوثي والقوات الحكومية شرق مأرب، وضرب التحالف بقيادة السعودية الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء ومحافظة صعدة. في اليوم التالي، قُتل جابر المؤيد، وهو قائد رفيع المستوى لدى الحوثيين.

اندلع هذا القتال المستمر بعد يومين من ترحيب الممثل الخاص للأمم المتحدة في اليمن، مارتن غريفيث، بتراجع حدة العنف في اليمن. ومن وجهة نظر غريفيث وغيرهم ممن راقبوا الأزمة اليمنية، أن اغتيال القائد الإيراني قاسم سليماني بالقرب من مطار بغداد في 3 يناير لم يؤثر على تراجع مستوى هذا العنف.

ومع ذلك، ووفقًا لوزير الإعلام في الحكومة اليمنية، معمر الإرياني، فإن الغارات الحوثية في مأرب كانت انتقاما لمقتل سليماني. إذا كان هذا صحيحًا ، فسوف يبرز ذلك مدى إضافة اغتيال قائد فيلق القدس مستوى جديداً من التوتر والصراع إلى حد بعيد، حتى يصل إلى مناطق خالية من أي اضطراب.

ورداً على الهجوم على معسكر القوات الحكومية في مأرب، حذر غريفيث من تأثير هذا التصعيد على النجاحات الدبلوماسية التي تحققت مؤخراً. وأضاف: "لقد قلت من قبل أن التقدم الذي تم إحرازه بشق الأنفس والذي أحرزه اليمن في وقف التصعيد هش للغاية. يمكن لمثل هذه الإجراءات أن تعرقل هذا التقدم.. وأحث جميع الأطراف على وقف التصعيد الآن وتوجيه طاقاتهم بعيدًا عن الجبهة العسكرية".

ما يشير إليه غريفيث هو ما حدث في الأشهر القليلة الماضية من مفاوضات القناة الخلفية، التي تمت في سلطنة عمان، بين ممثلي الحكومة السعودية والحوثيين.

كان نائب وزير دفاع المملكة خالد بن سلمان، الذي زار مسقط في نوفمبر 2019 للقاء السلطان قابوس من أجل إجراء مناقشات حول اليمن، يوضح دور مسقط كميسر للمحادثات بين الفصائل المتحاربة في نزاع اليمن. تركزت المحادثات الأخيرة بين المملكة العربية السعودية والحوثيين بشكل رئيسي حول إنهاء الحوثيين لضرباتهم الصاروخية ضد الأهداف السعودية، وحول وضع مطار صنعاء، و "منطقة عازلة" مقترحة على طول الحدود بين الدولتين.

في اليمن، لعبت الوساطة القبلية المحلية دورًا مهمًا. في أواخر العام الماضي، مثلت تعز، التي تتشاطر كل من قوات هادي والحوثيين السيطرة عليها، موقعاً حيوياً لتبادل الأسرى. هذا التبادل كان مختلفاً عن صفقات التبادل السابقة، التي استطاعت تنفيذ صفقة تبادل حوالي 15 معتقلاً ، بينما ساهمت الوساطة القبلية في إطلاق سراح 135 معتقلاً. على الرغم من أن عملية تبادل الأسرى هذه لم تنهي الحرب في اليمن، إلا أنها نمت حسن النية بين حكومة البلاد المعترف بها في الأمم المتحدة والمتمردين الحوثيين.

من الناحية المثالية، لن يضع هجوم مأرب حداً لقنوات التواصل بين الحوثيين والسعوديين، كما أشار بعض الخبراء، نظرًا لأن هذا الهجوم وقع على الأراضي اليمنية (على عكس السعودية)، فربما لا داعي للقلق بشأن الضربات على مأرب التي يتوقع أنها ستهدد استمرار الحوار بين الرياض وممثلي الحوثي.

يجب على القوى المؤثرة أن تمارس ضغوطاً على مختلف الأطراف في حرب اليمن من أجل ممارسة ضبط النفس وإعطاء الأولوية للدبلوماسية قبل الانتقام، لإعطاء فرصة لتجديد المفاوضات في سبيل وصولها للنجاح. مع وجود الملايين من اليمنيين على شفا المجاعة، فإن اليمن في أمس الحاجة إلى الإغاثة الأساسية التي لا يمكن أن تبدأ إلا بعد حل النزاع العسكري، وهذا سيتطلب حتماً حلاً سياسياً بدلاً من القتال المستمر.

مع ذلك، هناك مصدر قلق مشروع يتمثل في أن الأزمة في اليمن سوف تتصاعد، خاصة بالنظر إلى التقارير الأخيرة عن استمرار القتال بالقرب من العاصمة التي بدأت في 22 يناير. ووفقًا للحكومة الشرعية، أطلق مقاتلو الحوثي صاروخًا باليستيًا أصاب منزل عضو مجلس النواب  الشيخ حسين السوادي، والذي أسفر عن مقتل اثنين من أفراد أسرته في مأرب.

في خضم هذا التصعيد الأخير للعنف المتجدد، ورد أن وزارة الدفاع اليمنية تطالب بحملة شاملة لإنهاء سيطرة الحوثيين على صنعاء، بعد حوالي خمس سنوات ونصف من سيطرة المتمردين المدعومين من إيران.

مع مقتل أكثر من 100 ألف شخص في هذه الحرب الكابوسية، التي خلفت الملايين من الجائعين، من المقلق النظر في احتمال تفاقم الصراع هذا العام. لسوء الحظ ، يجب النظر في هذا الاحتمال في ضوء الأحداث الأخيرة.

لقراءة المادة الأصلية اضغط هنـــــــــا