تهديدات أمريكية إيرانية متبادلة.. هل ستشهد المنطقة حربا جديدة؟

يني يمن - خاص

نشر بتاريخ : 5 يناير 2020

تهديدات أمريكية إيرانية متبادلة.. هل ستشهد المنطقة حربا جديدة؟

تتواصل التهديدات الأمريكية الإيرانية المتبادلة، بقصف أهداف وأوصول للبلدين في منطقة الشرق الأوسط، منذ اغتيال قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني الجمعة الماضية في العراق.

وجاءت التهديدات الإيرانية على لسان أكثر من مسؤول وجهة عسكرية وسياسية في إيران.

وشكل اغتيال سليماني بغارة أمريكية، ضربة قاصمة لطهران، التي لم تكن تتوقع أن تقوم واشنطن بخطوة كهذه، إلا أنها وبحسب مراقبون سترد بطريقة مدروسة حتى لا تدخل في مستنقع لا تستطيع الخروج منه.

وحمّل المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني الولايات المتحدة الأمريكية تبعات مقتل سليماني، قائلا إن الولايات المتحدة  ارتكبت أكبر خطأ استراتيجي في منطقة الشرق الأوسط.

وشدد بالقول: إن "أمريكا لن تتخلص من تبعات هذا الخطأ في حساباتها بسهولة، مؤكدا أن انتقاماً شديداً ومؤلماً ينتظر من نفذوا عملية اغتيال سليماني، مشيرا إلى أن الرد سيشمل المنطقة بأسرها، وسيكون في الزمان والمكان المناسبين.

من جهته قال ممثل خامنئي في فيلق القدس، علي الشيرازي: "سننتقم لدم قاسم سليماني ومرافقيه. ونعتبر الثأر لدمهم فرضاً".

وزير الدفاع الإيراني، حسين دهقان، قال إن طهران ستنتقم انتقاماً ساحقاً لاغتيال سليماني.

وقال الحرس الثوري في بيان: "نحن وكل القوى المناوئة لأمريكا سنثأر لسليماني في شتى أنحاء العالم الإسلامي".

من جانبه أعلن المتحدث باسم الحكومة الإيرانية أن "الرد على اغتيال قاسم سليماني ليس ببعيد، وسيكون قوياً"، في حين قالت هيئة الأركان الإيرانية إن على الولايات المتحدة ومن نفذ عملية اغتيال سليماني أن "ينتظروا رداً قوياً ومزلزلاً".

واعتبر وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف، أن "الإرهاب الدولي الذي قامت به أمريكا باغتيال الجنرال سليماني أمر خطير للغاية وتصعيد غبي"، مضيفاً أن واشنطن "تتحمل مسؤولية جميع عواقب مغامرتها المارقة".

وردا على تلك التهديدات الإيرانية قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، إن الجيش حدد 52 هدفا هاما لإيران حال استهدفت طهران أي مواقع تابعة للولايات المتحدة.

وقال ترمب في تغريدات له على تويتر" إذا استهدفت إيران أي أمريكيين أو أصول أمريكية، فإن الولايات المتحدة حددت 52 موقعا إيرانيا (عدد الرهائن الأمريكيين الـ52 الذين أخذتهم إيران قبل عدة سنوات) بقصف تلك الأهداف

وجاءت تهديدات ترمب رداً على تلك التصريحات الإيرانية بـ"الانتقام" على خلفية مقتل قائد "فيلق القدس" قاسم سليماني، في غارة أمريكية بالعراق.

واعتبر الرئيس الأمريكي أن "بعض هذه المواقع على درجة عالية من الأهمية لإيران ولثقافتها، و سيتم ضربها بسرعة وقوة كبيرتين".

وأضاف ترامب "الولايات المتحدة لا ترغب في مزيد من التهديدات".

وفي أحدث تطور أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية أن الولايات المتحدة سترسل تعزيزات إلى منطقة الشرق الأوسط بعد تهديد إيران بـ"ردّ قاس"، ما يثير الخشية من نزاع مفتوح بين الجانبين.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية في تصريح لوكالة فرانس برس، إن الولايات المتحدة بصدد نشر ما يصل إلى 3500 جندي إضافي في المنطقة لتعزيز أمن المواقع الأمريكية.

وفي ظل هذه التهديدات تبقى المنطقة على اهبة الاستعداد للخوض في حربا جديدة، في ظل انتشار مليشيات مسلحة تابعة لإيران وتمتلك أسلحة متطورة بينها صورايخ وطائرات مسيرة، وغيرها.