منذ اتفاق ستوكهولم .. سقوط نحو 800 مدني بين قتيل وجريح في الحديدة

يني يمن - متابعات

نشر بتاريخ : 12 ديسيمبر 2019

منذ اتفاق ستوكهولم .. سقوط نحو 800 مدني بين قتيل وجريح في الحديدة

ذكرت منظمات دولية سقوط 799 مدني بين قتيل وجريح في محافظة الحديدة غربي اليمن، منذ توقيع اتفاق ستوكهولم بين الشرعية وجماعة الحوثي قبل عام.

جاء ذلك في بيان مشترك لـ 14 منظمة دولية، الخميس، بينها، "العمل ضد الجوع، كير الدولية في اليمن، المجلس الدنماركي للاجئين، منظمة هانديكاب الدولية، الإغاثة الإسلامية، هيئة الإغاثة الدولية".

وقال البيان، إنه بعد مرور عام على توقيع اتفاقية ستوكهولم، تظلُّ الحُديدة أكثر المحافظات خطراً بالنسبة للمدنيين في اليمن.

وأضاف، "شهدت محافظة الحديدة سقوط أعلى حصيلة للضحايا المدنيين منذ توقيع اتفاق ستوكهولم مقارنةً بالمحافظات الأخرى، حيث سقط فيها ربع إجمالي الضحايا المدنيين الذين قتلوا خلال العام 2019 باليمن".

وتابع: "على الرغم من أن وقف إطلاق النار في المحافظة وميناءها يُعتبر بنداً جوهرياً وأساسياً للاتفاق، إلا أن الحُديدة قد شهدت وقوع 799 ضحية (لم توضح عدد القتلى والجرحى) من المدنيين منذ توقيع اتفاقية ستوكهولم العام المنصرم".

كما كشف البيان عن مقتل ألف و8 مدنيين في أعمال عُنف مسلح حتى الآن خلال هذا العام في اليمن، بانخفاضٍ يُقدر بـ 2,049 عن العام الماضي بأكمله.

وأشار إلى إن أكثر من ألف و100 حادثة عُنف مسلح، أضرت المدنيين منذ اتفاق ستوكهولم، دون أن يحمل البيان طرفاً بعينه مسؤولية ذلك.

ولفت البيان إلى انخفاض العدد الإجمالي للضحايا المدنيين مُقارنةً بالعام 2018، محيلاً ذلك إلى الانخفاض الكبير في عدد الغارات الجوية في الحديدة، وتراجع العُنف مؤخراً في جميع أنحاء البلاد.