قتلى وجرحى في اشتباكات بين الشرعية والانتقالي في أبين .. هل فشل اتفاق الرياض ؟

يني يمن - وكالات

نشر بتاريخ : 5 ديسيمبر 2019

قتلى وجرحى في اشتباكات بين الشرعية والانتقالي في أبين .. هل فشل اتفاق الرياض ؟

أفاد مصدر طبي مقتل خمسة أشخاص وإصابة آخرين في اشتباكات بين القوات الحكومية ومليشيات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة أبين، جنوبي اليمن.

وأوضح المصدر، الذي يعمل في مستشفى أحور العام بالمدينة، لوكالة الأناضول، أن "قسم الطوارئ تسلّم جثتين لعناصر بالحراك، إحداهما لنائب قائد المقاومة سالم عوض الساحمي، بالتزامن مع وصول 3 جرحى".

وقال مصدر عسكري، لوكالة الأناضول، إن "اشتباكات عنيفة شهدتها مدينة أحور بأبين، بين قوات الجيش اليمني ومسلحين تابعين للحراك الجنوبي الانفصالي".

وأضاف المصدر، لم يذكر اسمه، أن مجاميع مسلحة تابعة للحراك الجنوبي بقيادة الساحمي اعترضت القوة العسكرية أثناء مرورها وتبادلت معها إطلاق النار ما أدى إلى سقوط 3 قتلى من قوات الجيش، وجرح آخرين"، من دون ذكر عددهم.

وتابع، أن القوة العسكرية التي قدمت من محافظة شبوه كانت في طريقها إلى العاصمة عدن، ضمن اتفاق إعادة التموضع بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم إماراتيًا.

وأوضح المصدر العسكري، أن مليشيات الانتقالي رفضت الانصياع لأوامر من قادة الحزام الأمني في قطاع أحور، ما أدى إلى اندلاع المعارك.

مشيراً، أن القوة العسكرية واصلت طريقها إلى مدينة شقرة الساحلية، لتلتحق بقوات الجيش المرابطة هناك منذ أغسطس/ آب الماضي.

وتشهد محافظة أبين، القريبة من عدن، حشودًا عسكرية كبيرة، حيث دفعت قوات الحزام الأمني بتعزيزات ضخمة إلى منطقة الشيخ سالم 5 كلم من زنجبار، خلال اليومين الماضية، بحسب سكان محليين.

فيما تم تعزيز قوات الجيش المرابطة في قرن امكلاسي بمدينة شقرة بعدد من الألوية العسكرية، بينها اللواء الذي التحق بها اليوم.