يمنيون يتجاوزون أزمة طاقة ولدتها الحرب بالألواح الشمسية

يني يمن - رويترز

نشر بتاريخ : 17 نوفمبر 2019

يمنيون يتجاوزون أزمة طاقة ولدتها الحرب بالألواح الشمسية

حلت الطاقة الشمسية في اليمن، أزمة الكهرباء، التي انقطعت بشكل كامل بسبب الحرب، في عدد من المحافظات اليمنية، حتى الساحلية منها.

إزاء ذلك، رأى إبراهيم الفقيه فرصة في السوق وبدأ يبيع الألواح الشمسية. وأصبح الفقيه جزءاً من قطاع الطاقة الشمسية المزدهر الذي بدأ يغير حياة الناس واستدامة الطاقة في اليمن البلد الفقير الذي لا تتوفر فيه الكهرباء إلا لماماً في الريف حتى قبل أن يتسبب نشوب الصراع في إعطاب معظم الشبكة الكهربائية في البلاد.

وقال الفقيه في متجره بصنعاء، حيث يبيع سخانات شمسية وألواحاً شمسية مستوردة من الهند والصين، حتى الناس الذين اعتادوا العمل ببيع الأطعمة تحولوا إلى الطاقة الشمسية بسبب الطلب المرتفع، وفقاً لقصة خبرية نشرتها «رويترز».

وتقدر الأمم المتحدة أن نسبة المستفيدين من الكهرباء في البلاد أصبحت عشرة في المائة فقط من السكان بعد نشوب الصراع الذي بدأ في سبتمبر (أيلول) 2014 عندما انقلب الحوثيون على الحكومة اليمنية، ثم جاء بعد أشهر، في مارس (آذار) تدخل التحالف بقيادة السعودية بعد طلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المملكة بالتدخل.

وتحتاج مناطق كثيرة في اليمن لمضخات لرفع المياه الجوفية إلى سطح الأرض لأغراض الشرب والري وتسبب نقص الوقود في نقص المتاح من المياه أيضاً.

وقال محمد يحيى الذي يعمل بيته في صنعاء بالكهرباء المولدة من ألواح شمسية فوق السطح: «الكهرباء في أيامنا هذه لم تعد مجرد إضاءة، بل الكهرباء أصبحت حياة: كومبيوتر، تلفزيون، أدوات طبية، أدوات رياضية. الكهرباء دخلت في كل حياتنا، من دون كهرباء لا حياة». ويرى يحيى أن الطاقة الشمسية حل مؤقت لمن يتيسر له الحصول عليها ويأمل أن يحصل الجميع على الكهرباء من الشبكة العمومية عندما تنتهي الحرب.

* الزارعة بالطاقة الشمسية

لا تتوفر الكهرباء من الشبكة الرسمية بالبلاد في صنعاء ومناطق أخرى كثيرة. كما أن استخدام المولدات التي تعمل بوقود الديزل أو توصيل الكهرباء من أحد المولدات في المنطقة يعمل على تلويث الجو وكثيرون لا يقدرون على تحمل التكلفة.

وقال أكرم نعمان المقيم في صنعاء «الطاقة البديلة غيرت حياتي للأفضل من حيث الكهرباء تم الاستغناء عن الكهرباء بشكل كبير وتم الاستفادة منها بنسبة 90 في المائة، حيث تم استخدامها في الإنارة، في رفع الماء، في استخدامات أخرى كالري في الزراعة وفي كل المناطق وفي المراكز التجارية». ويطالب نعمان بإصلاحات ضريبية لتشجيع استخدام الطاقة الشمسية وتقديم قروض للمزارعين لشراء نظم الطاقة الشمسية. وإلى الجنوب من صنعاء في منطقة ذمار الريفية الخاضعة لسيطرة الحوثيين يزرع عمر حمادي الخضراوات والذرة ونبات القات. ولم يستطع توفير ثمن وقود الديزل لري أرضه فاشترى مضخة تعمل بالطاقة الشمسية.

وقال حمادي: «اشتريناها بخمسين مليون ريال (الدولار يساوي نحو 560 ريالاً يمنياً) لزراعة الأرض لأنها كانت يابسة بشكل كامل»، مضيفاً: «الآن الحمد لله رجعنا للحياة». ويستدل حمادي بآية من القرآن «وجعلنا من الماء كل شيء حي»، ويتابع: «الماء أساس الحياة، إذا لم توجد مياه فلا توجد حياة بالكامل».

بدوره، أوضح محمد علي الحبشي نائب مدير مؤسسة المياه بذمار إن إنتاج المياه في ذمار تراجع إلى 30 في المائة من مستواه قبل الحرب ثم «أتى حل أنظمة الطاقة الشمسية كحلم وسعينا لتحقيقه وحصلنا أو لقينا الأثر بشكل كبير عندما وفرنا المياه بشكل وصل إلى 70 و80 في المائة من الإنتاج الذي كنا ننتجه من الطاقة بالكهرباء». وأضاف أن الناس اعتادوا على الحصول على المياه كل عشرة أيام أو 12 يوماً، أما الآن فتصلهم كل ثلاثة أيام.