لأول مرة في تاريخه..المتحف الوطني السنغافوري يتزين بجداريات عن اليمن

يني يمن - متابعة خاصة

نشر بتاريخ : 7 نوفمبر 2019

لأول مرة في تاريخه..المتحف الوطني السنغافوري يتزين بجداريات عن اليمن

تزين المتحف الوطني السنغافوري بجداريات عن اليمن الأرض والتاريخ والانسان لأول مرة في تاريخه.

وقال الكاتب نبيل سبيع إن المتحف الوطني منح شقيقته هيفاء سبيع مساحة للرسم على جدرانه عن اليمن، في سابقة هي الأولى في تاريخ المتحف الوطني السنغافوري الذي يمنح فيها فناناً جرافيتياً مساحةً للرسم على جدرانه.

وأضاف في منشور له على الفيس بوك" ظلت هيفاء وزميلاتها وزملاؤها، من الفنانين الجرافيتيين في اليمن، يرسمون جداريات على جدران بيوت ومباني اليمن المهدمة والمنخولة بالرصاص منذ ٢٠١٢، ظلوا يرسمون عليها من الخارج، وكانوا يتعرضون لمضايقات الميليشيات التي كانت تسمح لهم بالرسم تارة وتمنعهم منه تارات أخرى.




 

وقال إن الأمر وصل إلى تشويه جدارياتهم في صنعاء، وطمسها، واستبدلوها بشعارات الولاية والحرب، والآن، هيفاء ترسم جداريات عن الإنسان والتاريخ اليمني على جدران المتحف الوطني السنغافوري، ومن الداخل.

وأوضح ان المتحف دعا هيفاء لمدة شهر سترسم خلاله على ثلاثة جدران داخل المتحف، بمساحة 22 متراً، وسترسم عليها تسع جداريات عن اليمن؛ ستفتح فيها تسع نوافذ كبيرة على اليمن.

واختتم " لم أكتب عن هيفاء من قبل، وها أنا أكتب عنها اليوم منشوراً بسيطاً لا يفي بحقها. وعليَّ أن أقول لها:

كم أنا فخور بكِ يا أختي كأخّ!هي

وكم أنا فخور بكِ أكثر كيمني!