قبل توقيع اتفاق الرياض.. حضرموت تطالب بربع الحكومة

يني يمن - متابعات

نشر بتاريخ : 5 نوفمبر 2019

قبل توقيع اتفاق الرياض.. حضرموت تطالب بربع الحكومة

طالبت قيادات سياسية واجتماعية في محافظة حضرموت، الرئيس عبدربه منصور هادي، بمنح المحافظة نصف حصة الجنوب في السلطة المركزية والحكومة المزمع تشكيلها بعد توقيع اتفاق الرياض.

جاء ذلك في رسالة بعثتها قيادات حضرموت إلى الرئيس هادي، قبل ساعات من توقيع اتفاق بالعاصمة السعودية بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات والمطالب بانفصال جنوبي اليمن عن شماله.

وجاء في الرسالة أن هذه المطالب تأتي وفقاً لمخرجات الحوار الوطني، الذي يعتبر أحد المرجعيات الثلاث التي تتمسك بها الشرعية اليمنية في أي حل سياسي.

وتعتبر الرسالة خلاصة لقاء ضم قادة سياسيين وقبليين من محافظة حضرموت في الرياض الأحد الماضي.

وأكدت الرسالة التي جرى تسليمها لمكتب رئاسة الجمهورية أن "أي مكون سياسي ليس للحضارم رأي في تشكيله وتوجه السياسي وأهدافه المعلنة، لا يمثلهم"، في إشارة للمجلس الانتقالي الجنوبي.

كما جددت القيادات التأكيد على مطلب المحافظة بإنشاء إقليم حضرموت المستقل بكامل صلاحياته، مشددة على تمسكها بالشرعية، ورفض أي استقواء بالسلاح على الدولة.

والأحد الماضي، عقدت قيادات بارزة لمكونات سياسية واجتماعية من محافظة حضرموت اجتماعا في الرياض، هو الأول من نوعه، بهدف تبني مطالب محافظتهم التي تعتبر أكبر المحافظات، بعيدا عن ثنائية الشمال والجنوب، التي تبناها المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً.

والاثنين، قال الرئيس هادي خلال لقاء مع قيادات المكونات السياسية والاجتماعية الجنوبية، إن المجلس الانتقالي الجنوبي هو أحد المكونات المتعددة الممثلة للجنوب اليمني.

ووعد الرئيس هادي المكونات الجنوبية بعدم انفراد المجلس الانتقالي الجنوبي بتمثيلهم.