مقتل 133 يمني في الغارات الجوية خلال سبتمبر 2019 (تقرير)

يني يمن – ترجمة خاصة

نشر بتاريخ : 23 أكتوبر 2019

مقتل 133 يمني في الغارات الجوية خلال سبتمبر 2019 (تقرير)

ذكرت منظمة اليونيسف للطفولة أنه تم تسجيل 687.135 حالة كوليرا و 898 حالة وفاة مرتبطة بها، خلال الفترة من يناير إلى سبتمبر 2019.

وأوضحت المنظمة الأممية، في تقرير أعدته عن الوضع الإنساني في اليمن سبتمبر 2019، أنها قامت بتطعيم 1.1 مليون شخص بالجرعة الثانية من لقاح الكوليرا عن طريق الفم في ثلاث مناطق شديدة الخطورة في أمانة العاصمة؛ مشيرة "يمثل هذا الرقم 93 في المائة من هدف الحملة، وهو رقم قياسي".

وقالت المنظمة إنه في الفترة من يناير إلى سبتمبر 2019، تلقى 57578 طفلاً دون سن الخامسة، يعانون من سوء التغذية الحاد الوخيم، العلاج من خلال برامج علاجية خارجية ثابتة ومتحركة.

وأضافت، "في شهر سبتمبر، وصل أكثر من 600 ألف شخص، بما في ذلك المجتمعات المضيفة والمشردين داخليا، إلى مياه الشرب المأمونة من خلال تشغيل وصيانة شبكات إمدادات المياه.

وتلقى 32،292 شخصًا، بينهم 273737 طفلاً في 16 محافظة، الدعم النفسي والاجتماعي من خلال شبكة من الأماكن الصديقة الثابتة والمتحركة للأطفال لمساعدتهم على التغلب على الآثار المباشرة والحد من الآثار الطويلة الأجل لتعرضهم للعنف.

منذ الموجة الثانية من تفشي الكوليرا في 27 أبريل 2017، بلغ العدد التراكمي لحالات الكوليرا المشتبه بها اعتبارًا من 30 سبتمبر 2019 2،091،442 حالة وفاة 3،656 حالة وفاة.

وازدادت حالات الكوليرا المشتبه فيها منذ بداية عام 2019، حيث أبلغت 320 من أصل 333 محافظة عن حالات مشتبه فيها. بين يناير وسبتمبر 2019، كان هناك 687.135 حالة مشتبه فيها و898 حالة وفاة مرتبطة.

وتمثل نسبة الأطفال دون سن الخامسة 18 في المائة من الحالات في ذروة وباء 2019 مقابل 30 في المائة من الحالات في نهاية سبتمبر.

وقد يعكس هذا التغيير في التوزيع العمري للحالات حدوث تحول في السبب المسبب للمرض الغالب بمرض الالتهاب الرئوي المزمن، والذي قد لا يكون جميع حالات الكوليرا.

في حين أن الأطفال دون سن الخامسة يمثلون 25 في المائة من إجمالي الحالات المشتبه فيها، فإن كبار السن هم الأكثر تضرراً حيث تكون الوفيات أعلى بين الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60، مما يشير إلى أسباب اعتلال المشترك المحتملة.

وزادت الحالات المشتبه فيها (85،965) في سبتمبر 2019 بمقدار 2531 ، مقارنة بأيلول / سبتمبر 2019 ؛ ومع ذلك ، انخفضت الوفيات المرتبطة من 107 في سبتمبر 2018 إلى 81 في سبتمبر 2019.

مقتل أكثر من 100 في الغارات الجوية

ووفقاً لفريق العمل القطري للأمم المتحدة المعنية بالرصد والإبلاغ، فقد قتل 22 طفلاً (11 فتاة و 11 فتى) ، وجُرح 39 طفلاً (11 فتاة و 28 فتى) على أيدي أطراف النزاع المختلفة في اليمن، خلال شهر سبتمبر/ أيلول فقط.

وفي سبتمبر أيضاً، استمر وقوع العديد من الحوادث في جميع أنحاء البلاد لتسليط الضوء على الصراع المستمر وتقلب السياق. في 1 سبتمبر / أيلول، أصابت غارات جوية مجمعًا جامعيًا سابقًا في مدينة ذمار، حيث كان هناك 170 سجينًا محتجزون في مرفق احتجاز في المجمع.

وقتل أكثر من 100 شخص من الغارات الجوية. في 13 سبتمبر، أدى القصف في الحديدة إلى مقتل 11 شخصًا منهم سبعة أطفال.

وفي 23 سبتمبر / أيلول، أصابت غارات جوية مسجدًا في السواد بمحافظة عمران وقتلت سبعة أشخاص بينهم نساء وأطفال من نفس العائلة. في اليوم التالي، قُتل 15 شخصًا، وأصيب 15 شخصًا جراء غارات جوية أصابت منزلاً في الفاخر في محافظة الضالع.

معظم الحوادث التي تم توثيقها والتحقق منها كانت في محافظتي الحديدة تليها الضالع والبيضاء. حتى الآن في عام 2019، قُتل أو شوه 699 طفلاً (202 فتاة و497 فتى) على أيدي أطراف النزاع المختلفة. انخفضت إصابات الأطفال المسجلة بين كانون الثاني / يناير وأيلول / سبتمبر 2019 بنسبة 47 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من عام 2017 (1،315 طفلاً؛ 292 فتاة؛ 1020 فتى؛ 3 جنس غير معروف).

وفي إحصائيات إجمالية خلال سبتمبر 2019، بلغ عدد الأطفال اليمنيين المحتاجين إلى المساعدة الإنسانية 12.3 مليون (تقديري)، فيما بلغ عدد الأطفال النازحين داخلياً 1.71 مليون، وهناك 4.7 مليون طفل بحاجة إلى المساعدات التعليمية، وعدد الأطفال دون سن الخامسة الذين يعانون من سوء التغذية الحاد الوخيم 357487.

ووصل عدد المحتاجين من اليمنيين 24.1 مليون شخص، فيما هناك 17.8 مليون شخص يحتاجون إلى مساعدات المياه والصرف الصحي، و 19.7 مليون شخص بحاجة إلى الرعاية الصحية الأساسية.

نقلاً عن reliefweb