مقتل 300 مدني في الحديدة منذ اتفاق ستوكهولم

يني يمن - متابعات

نشر بتاريخ : 17 أكتوبر 2019

مقتل 300 مدني في الحديدة منذ اتفاق ستوكهولم

قال محافظ الحديدة الحسن طاهر، أن 300 مدني قتلوا منذ اتفاق ستوكهولم في ديسمبر الماضي، في مدينة الحديدة، غربي اليمن.

وفي تصريح له لصحيفة " البيان" أفاد محافظ الحديدة أن خروقات مليشيات الحوثي المتكررة في مدينة الحديدة، منذ اتفاق ستوكهولم في ديسمبر الماضي، وصلت إلى 11000 خرقاً، ما أدى إلى مقتل 300 مدني وإصابة الآلاف بجروح.

وأضاف، أن 30 ألف أسرة نزحت من الحديدة، وتضررت آلاف المنازل والمدارس والمساجد، في ظل استمرار الخروقات الحوثية عقب اتفاق ستوكهولم، موضحاً عدم توقف الأعمال العسكرية وإطلاق الصواريخ والمقذوفات العسكرية في عدد من مديريات الحديدة.

وأشار المحافظ أن الحوثيين واصلوا الدفع بتعزيزات مستمرة إلى مدينة الحديدة في انتهاك واضح لما جرى عليه الاتفاق للحد من التصعيد في المدينة.

واعتبر أن الاتفاق لم يحرز أي تقدم، فيما تعقدت الأوضاع في الحديدة، أكثر مما كانت عليه قبل الاتفاق الذي تم التوصل إليه في ديسمبر الماضي بين الحكومة اليمنية والحوثيين.

ومن المتوقع أن يقدم المبعوث الأممي الى اليمن مارتن غريفيث، الى مجلس الامن، اليوم الخميس، عرضاً بنتائج الاتصالات التي أجراها مع الجانب الحكومي ومع ميليشيا الحوثي، في سبيل استكمال تنفيذ بنود اتفاق ستوكهولم.