نظام الرعاية الصحية في اليمن على شفا الانهيار

يني يمن – ترجمة خاصة

نشر بتاريخ : 15 أكتوبر 2019

نظام الرعاية الصحية في اليمن على شفا الانهيار

تبدو عيناه البنية متعبتان، غائبتان تقريبًا، والجلد شاحب للغاية. يتحدث بصوت يصعب سماعه.

يزور لؤي البالغ من العمر تسعة أعوام مع والدته عيادة صحية أولية تديرها جمعية الهلال الأحمر اليمني في العاصمة اليمنية صنعاء.

كان لؤي مريضًا لفترة من الوقت مع حمى لا تظهر عليها أي علامات على التراجع.

جسده ضعيف. كان على ما يرام، عندما كان صغيرًا، ولكن بعد ذلك بدأ جسده يضعف. تقول والدته فاطمة: "أنا قلقة، ولا يمكنه محاربة الأمراض".

تقوم الدكتورة أنيشا بفحص الطفل الصغير ولا يستغرق الأمر وقتًا طويلاً لاستنتاج أنه مصاب بسوء التغذية وفقر الدم. هناك أيضًا خطر أن يعاني لؤي من الطفيليات الداخلية، وهي حالة شائعة لدى العديد من الأطفال اليمنيين.

يصف الطبيب أنيشا الحديد والفيتامينات المتعددة. هذا هو كل ما تستطيع القيام به.

لكن هذه الزيارة إلى العيادة هي حل قصير الأجل. عندما يذهب لؤي إلى المنزل، لا يستطيع والديه شراء الأرز والخبز بسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية في صنعاء. تعتبر الخضروات رفاهية لا تستطيع الأسرة تحملها إلا مرة واحدة في الشهر، مثل العديد من العائلات اليمنية الأخرى التي تعاني من آثار النزاع المستمر منذ 5 سنوات.

نقص الدواء والأطباء

وفقًا للطبيبة أنيشا التي عملت في العيادة لمدة 17 عامًا، فإن قصة لؤي مألوفة للأسف. وتضيف، "قبل خمس سنوات، لم نر الكثير من حالات سوء التغذية".

لكن الآن هناك حالات في جميع العيادات الصحية بكافة أنحاء البلاد. أنا قلق لأنه يؤثر على قدرتهم على التعلم في المدرسة. لا نرى سوى الحالات الخفيفة في هذه العيادة ".

كما ترى الدكتورة أنيشا العديد من النساء الحوامل المصابات بسوء التغذية والتي يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات مثل انخفاض الوزن عند الولادة والولادة المبكرة.

ووفقًا لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (OCHA)، يعاني 3.2 مليون امرأة وطفل في اليمن من سوء التغذية الحاد. وأضاف، "وارتفع عدد الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الحاد الوخيم بنسبة 90٪ في السنوات الثلاث الماضية. وليس فقط سوء التغذية الذي يعاني منه الأطفال".

وقالت الدكتورة أنيشا، "نرى أن أمراضاً مثل الحصبة والدفتريا وجدري الماء قد عادت. مضيفة "لم يكونوا حاضرين قبل النزاع".

واعتادت الدكتورة تطعيم الأطفال، ولكن لم تعد العيادة قادرة على توفير هذه الخدمة الحيوية. وتؤكد "يجب تخزين اللقاحات في مكان بارد، ولكن بسبب نقص الكهرباء والوقود، لم يعد هذا خيارًا".

إنها نفس القصة مع جهاز الأشعة السينية الذي لم يعمل منذ بداية الصراع. لقد كان الماسح بالموجات فوق الصوتية صامتًا منذ العام الماضي، نظرًا لأن العيادة لا تستطيع دفع راتب لطبيب الموجات فوق الصوتية الذي يمكنه تشغيله.

الطبيبة أنيشا هي الطبيبة الوحيدة التي تساعد حوالي 40 مريضًا يأتون إلى العيادة يوميًا.

وتقول: "نحتاج إلى المزيد من الأطباء والممرضات في العيادة".

وتردف، "نحتاج إلى دواء لعلاج مرضى ارتفاع ضغط الدم والسكري. يمكننا فحص ضغط الدم والسكر في الدم، لكن لا يمكننا إعطاء الدواء لهم. الطب هو الأهم".

وأضافت، "يوجد في العيادة مختبر، لكنهم لا يستطيعون حاليًا إجراء اختبارات الكبد والكلى والكوليسترول بسبب نقص المعدات. واليوم، يمكن للمرضى إجراء الاختبارات في المختبر مجانًا، ولكن قد تضطر العيادة في المستقبل إلى طلب الدفع".

وأشارت "لن يكون الأمر سهلاً على المرضى. مرضانا فقراء".

البقاء والمخاطرة بحياتك

هرب الكثير من الأطباء والممرضات من الحرب في اليمن. وبقيت الطبيبة أنيشا.

تقول الطبيبة أنيشا، "المستقبل رهيب. إذا بقيت هنا، فأنت تقتل نفسك. لكنني أبقى وأبذل قصارى جهدي. لا أستطيع ترك مرضاي هنا. سأشعر بالسوء، إذا جاؤوا وطلبوا مني، ولم أكن هناك".

تتابع، "نحن نساعد الناس بأفضل ما نستطيع".

ووفقًا لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، فإن ما يقدر بنحو 19.7 مليون شخص في اليمن يفتقرون إلى الرعاية الصحية الأساسية. لكن 51 ٪ فقط من المرافق الصحية تعمل.

وتدير جمعية الهلال الأحمر اليمني حالياً 24 منشأة صحية في جميع أنحاء البلاد.

نقلاً عن reliefweb