"نبع السلام" تتقدم بسوريا وتحاصر تل أبيض ورأس العين

يني يمن - الاناضول

نشر بتاريخ : 10 أكتوبر 2019

نقلت وسائل إعلام تركية الخميس عن مصادر عسكرية، بأن القوات التركية والجيش السوري الحر، حاصرا مدينتي تل أبيض ورأس العين، بعد سيطرته على قرى عدة في محيطيهما.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، في بيان، أنها تمكنت من تحييد 174 مسلحا من الوحدات الكردية منذ بدء عملية "نبع السلام" أمس الأربعاء.

وأرسلت القوات المسلحة التركية، الخميس، مزيدا من التعزيزات إلى وحداتها المتركزة على الحدود السورية.

وتضم التعزيزات، قوات خاصة و ناقلات جند و مدرعات عسكرية توجهت إلى الحدود السورية عبر ولاية هطاي.

وتمكنت القوات التركية والجيش السوري الحر من السيطرة على 11 قرية في محيط مدينتي تل أبيض ورأس العين شمال سوريا.

وقطع الجيش التركي والمعارضة السورية المسلحة، شبكة طرق بين 5 مدن شرق الفرات

وذكرت وسائل الإعلام التركية أنه من القرى التي تم السيطرة عليها هي: "بير عاشق وحميدة والمشيرفة والدادات، وكشتو ويابسة وتل فندر".

واستأنفت المدفعية، والطائرات التركية، الخميس، قصف مواقع وأهداف للوحدات الكردية في مدينة رأس العين، الأقرب إلى الشمال الشرقي، وسط حديث عن تقدم القوات البرية ودخولها قرى بالمنطقة.

وأفادت وكالة "الأناضول" بأن أعمدة الدخان تصاعدت من مواقع في مدينة رأس العين، إثر القصف المدفعي التركي، كما سُمعت أصوات إطلاق نار في المدينة.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، فجر الخميس، أن قوات خاصة "كوماندوز" تواصل تقدمها بمنطقة شرقي الفرات، شمال سوريا، فيما أفادت وكالة "الأناضول" بأن الهدوء يسود مدينة تل أبيض، صباح الخميس، بعد قصف مدفعي لأهداف الوحدات الكردية.

ولفت المصدر ذاته إلى أن عناصر الوحدات الكردية أخلوا مواقعهم القريبة من الحدود مع الساعات الأولى من صباح الخميس.

وكان الجيش الوطني السوري الحر أعلن في وقت سابق السيطرة على قريتي "اليابسة" و"تل فندر"، غربي مدينة تل أبيض، بدعم تركي.