لأول مرة.. حدث مهم داخل " الدفاع" والمقدشي يصفه بـ" نقلة نوعية"

يني يمن - مأرب

نشر بتاريخ : 10 أكتوبر 2019

لأول مرة.. حدث مهم داخل

التحمت هيئات ودوائر وزارة الدفاع، في محافظة مأرب للمرة الأولى منذ الانقلاب الحوثي،  عقب انتقال قيادات الهيئات والدوائر التي كانت تمارس عملها في العاصمة المؤقتة عدن إلى مأرب.

وقال وزير الدفاع الفريق الركن محمد علي المقدشي، إن هذا الالتحام يمثل اضافة نوعية في عملية اعادة بناء القوات المسلحة وتوحيد العمل الإداري وتعزيز كفاءتها في تنفيذ المهام على المستوى والميداني.

مؤكداً خلال ترأسه اجتماعاً موسعاً أن مهمة الجيش هو الحفاظ على أمن الوطن والمواطن بعيداً عن الانتماءات الحزبية والمناطقية.

وناقش الاجتماع الذي حضره مستشار نائب رئيس الجمهورية اللواء الركن عبدالعزيز الشميري، آليات تفعيل العمل الإداري والتنظيمي لهيئات ودوائر الوزارة والتنسيق فيما بينها بما يساهم في اعادة بناء المؤسسات التابعة للجيش.

وقال" إن الجيش الوطني الذي يتم اعادة بناءه في ظروف استثنائية سيظل جيشاً للوطن شماله وجنوبه شرقه وغربه بعيداً عن الانتماءات والمحسوبية والولاءات الضيقة وفق عقيدة وطنية وبما يُتيح فرص القيادة والانتساب لجميع أبناء الوطن، لتبقى مؤسسة الوطن الدفاعية مؤسسة سيادية مستقلة ومتماسكة باعتبارها صمام أمن واستقرار الوطن والمنطقة".

وشدّد الفريق المقدشي على أهمية العمل الموحد والتعاون والتنسيق من أجل تلافي الاختلالات والقصور، ومنع الازدواجية في الصلاحيات والقرارات، وتعزيز العمل المؤسسي لتنفيذ المهام الموكلة والتفاني والإخلاص للوطن والقيادة في هذه المرحلة الفاصلة التي يعيشها الوطن.

وحثّ على ضرورة الالتفاف تحت مظلة الشرعية والقضية اليمنية الجامعة والأهداف المنشودة لاستعادة وبناء الدولة وعودة المؤسسات الدستورية ورفع المعاناة عن الشعب اليمني التي جلبتها المليشيا المتمردة وجماعات الإرهاب ومشاريع الفوضى والخراب.. مؤكداً أن المسئولية الوطنية تفرض على الجميع توجيه الجهود نحو المعركة الأساسية والعدو المشترك الذي يكتوي بويلاته جميع أبناء اليمن دونما تفريق لانتماءاتهم أو مناطقهم.

كما أشاد الفريق المقدشي بالمواقف الأخوية في المملكة العربية السعودية الشقيقة وما يقدمونه من دعم لمساعدة الشعب اليمني في استعادة دولته وكرامته، وتضحياتهم إلى جانب إخوانهم في القوات المسلحة اليمنية في مواجهة الأخطار المُحدقة وإفشال المساعي الرامية للعبث بأمن واستقرار اليمن والمنطقة.