«الأدوار الإقليمية في مستقبل اليمن».. ندوة سياسية ينفذها "يني يمن" في أنقرة

يني يمن - أنقرة

نشر بتاريخ : 9 أكتوبر 2019

«الأدوار الإقليمية في مستقبل اليمن».. ندوة سياسية ينفذها

قال صالح الجبري، رئيس مركز يني يمن الإعلامي، إن الشعب اليمني عالق بين مليشيات الحوثي المدعومة إيرانياً وبين عضو التحالف العربي الإمارات العربية المتحدة. مشيراً إلى أن اليمن حالياً بدون عاصمة وأنه عرضة للتقسيم.

جاء ذلك في ندوة سياسية أٌقامها مركز يني يمن الإعلامي بالشراكة مع معهد الشرق الأوسط للدراسات (ORSAM) الثلاثاء، في العاصمة التركية أنقرة.

وشارك في الندوة كل من سليم أوزتورك، رئيس معهد أورسام، والصحفي البريطاني جوناثان فنتون هارفي، كمتحدثين.

اليمن بلا عاصمة..!

وأكد رئيس مركز يني يمن، أن الوضع الحالي في اليمن كان نتيجة انقلاب مليشيات الحوثي على الشرعية الدستورية، وبسبب ذلك الانقلاب تفاقمت الأزمة الإنسانية.

مضيفاً: "الشعب اليمني يواصل حياته بين ناري الحوثيين المدعومين من إيران والإمارات".

 

الدبلوماسية بديلاً عن الحرب!

وقال الصحفي فنتون هارفي إن الجهود الاستفزازية التي تقوم بها الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وإيران في اليمن قد زعزعت استقرار البلاد.

وشدد هارفي على وجوب تنفيذ المشاريع التي ستحل محل الصراع المسلح، من أجل إيجاد حل لمستقبل اليمن، مضيفاً، "ينبغي مضاعفة الجهود من عدة أطراف على الساحة الدولية".

ولفت إلى أن الجهود الغربية لسحب الدعم العسكري للرياض ستسهم في الحل.

الاستعمار الأوروبي

وقال سليم أوزتورك، رئيس معهد أورسام التركي، إن اليمن منذ العام 2011 وبعد موجة الربيع العربي، صار منطقة حرب، مضيفاً أن كلاً من المملكة العربية السعودية وإيران والإمارات العربية المتحدة تحاول أن تكون قوى فاعلة على اليمن.

وأوضح أوزتورك أن اليمن تحول إلى منطقة صراع بين عدة قوى، وأن الوضع أصبح أكثر تعقيداً، مؤكداً أن الاستعمار الأوروبي للدول العربي يتحقق من خلال دول الخليج. مشيراً "تحاول دول الخليج تشكيل دولها الفضائية".