البن اليمني إلى الصدارة وسعر الكيلو منه يوازي 10 براميل نفط

يني يمن – ترجمة خاصة - عبدالله المغارم

نشر بتاريخ : 7 نوفمبر 2019

البن اليمني إلى الصدارة وسعر الكيلو منه يوازي 10 براميل نفط

يعود البن اليمني (القهوة) إلى صدارته مجدداً، وذلك عقب الاحتفال به وذكر جودته وطيب مذاقه في اليوم العالمي للقهوة.

وقالت وكالة "بلومبيرغ"، إن البن اليمني يكتسب شهرة عالمية بفضل جودته العالية، ويحصد الإشادة كواحد من أفضل أنواع البن في العالم".

وذكرت، في تقرير سابق لها نشر في العام 2017، أن الرطل الواحد منه يباع بقيمة 240 دولارا، مما يعني أن سعر الكيلو الواحد يساوي حوالي 500 دولار، وأن الطن يصل الى نحو نصف مليون دولار.

وكتبت في تقريرها: "لشرب قهوة الموكا، سيتعين عليك دفع ما يصل إلى 240 دولارًا لكل رطل عن حبوب الشوكولاتة التي يصعب العثور عليها، والتي تأتي من موكا (في إشارة إلى الاسم القديم لميناء المخا) باليمن".

وأضافت، "لعقود من الزمان، اشتكى عاملون في القهوة من أن القهوة اليمنية تراجعت في جودتها، ولم يكن من الممكن تتبعها، ولديها عيوب غريبة في الجودة".

وتابعت، "لكن معظمهم يعلمون أيضًا أن فنجانًا جيدًا من اليمني، العديني، كما يطلق على بعض أصنافه، يمكن أن يحول من يكرهون القهوة إلى مؤمنين من الموجة الثالثة".

وأفادت الوكالة أنه الآن يتم استيراد القهوة اليمنية "عالية الجودة" إلى الولايات المتحدة لأول مرة منذ ظهورها، موعزة ذلك إلى المشاريع الاجتماعية اليمنية التي اتجهت نحو الاهتمام بزراعة البن.

وأشارت إلى ميناء المخا في اليمن، الميناء الذي منه بدأت شحنات القهوة الأولى القادمة في العام 1400 وكان يسمى "موكا".

وأردفت الوكالة، "هناك عدد قليل من المنظمات المختلفة مثل المنظمة العالمية لبحوث القهوة ومعهد جودة القهوة التي أجرت دراسات حول علم الوراثة في القهوة."

وقال مختار الخنشلي، الذي أسس الشركة بعد بناء مهنة في القطاع غير الهادف للربح: "يمكن العثور على تسعين في المائة من القهوة في العالم إلى اليمن".

وتعد اليمن الموطن الأصلي للقهوة، والأكثر شهرة في أوروبا، غير أن الحرب أسهمت بشكل غير مباشر في تراجع ترتيب اليمن من قائمة البلدان الأكثر تصديراً للبن.

ومؤخرا لجأت العديد من المناطق في غرب العاصمة كحراز وبني مطر والحيمتين وبرع إلى جانب يافع بحملة لاستئصال القات واستبداله بالبن الذي كانت زراعته تراجعت خلال العقود الماضية بفعل القات، وذكرت تقارير اعلامية ارتفاع معدل انتاج البن اليمني هذا العام بفارق كبير وذلك بفعل سياسية تشجيع زراعته.