مهرجان حاشد في تعز إحياء لذكرى ثورة سبتمبر المجيدة

يني يمن - تعز

نشر بتاريخ : 27 سبتمبر 2019

مهرجان حاشد في تعز إحياء لذكرى ثورة سبتمبر المجيدة

أقامت السلطة المحلية في مدينة تعز، اليوم الخميس، حفلا  جماهيريا حاشدا وعرضا كرنفاليا، احتفاء  بالذكرى الـ57 لثورة سبتمبر المجيدة.

وقال بيان صادر عن الحفل، إن الانقلاب الحوثي نكبة القرن يجب أن تزول ، ويوم اسود يجب أن يتبدد ظلامها ، كي يستعيد الشعب جمهوريته المعبرة عن كرامته وأحلامه وإرادته الحرة.

وأكد أن ثورة 26 سبتمبر فاتحة نور ، وبوابة كرامة حررت شعبنا من نظام متخلف وكهنوتي اسود، وفتحت الباب للتحرر من الاستعمار البريطاني عبر ثورة الرابع عشر من أكتوبر عام 63 وإنجاز الاستقلال في الثلاثين من نوفمبر عام 67.

وجدد الوقوف إلى جانب الشرعية ممثلة برئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة والأمن، والاستمرار في خط المقاومة ضد المشروع الامامي لاستعادة الدولة والجمهورية.

وأدان البيان الانقلاب المصطنع في عدن باعتباره تمرداً على الدولة لتنفيذ أجندة خارجية ، وتكريساً لانقلاب الحوثي واعاقةً إضافية لعملية التحرير الوطني واعتداءً على إرادة الشعب، كما أدان الضربات الجوية التي تعرضت لها وحدات الجيش الوطني في نقطة العلم وفي ابين من قبل طيران الامارات العربية المتحدة.

وطالب البيان بإخراج أي دولة في التحالف العربي تقوض الشرعية وتساعد على إطالة امد الحرب وتجزئة البلد.

داعيا  إلى عودة الشرعية بكل مؤسساتها المدنية والعسكرية إلى عدن كعاصمة مؤقتة،  ودمج كافة التشكيلات العسكرية والأمنية في إطار مؤسستي الامن والجيش ، باعتبار أن بقائها خارج إطار الدولة يمثل خطراً على الدولة والوطن والإقليم وبؤرة لصناعة القلاقل ونشر الإرهاب والفوضى.

كما طالب البيان السلطة المحلية بتفعيل فروع مكاتبها التنفيذية في مديريات الساحل:  المخا والوازعية وموزع وذوباب، وتنميتها ودعم منتجاتها وتحصيل إيراداتها ، وإعادة تأهيل وتشغيل ميناء المخا كمنفذ وحيد لتعز نحو العالم الخارجي ومصدر كبير لدعم موارد المحافظة.

ودعا هيئة الرئاسة وقيادة التحالف العربي ان يقتنعوا بأن تحرير تعز يمثل بوابة لتحرير الوطن كاملاً ويسقط كل المشاريع الصغيرة ويمنح فرصة لتأسيس الدولة الاتحادية، مؤكدا أن تعمُّد الاهمال وتعثُّر التحرير يخدم الحوثي ويجعل وحدة اليمن ودول الإقليم في خطر داهم.

كما دعا البيان الرئاسة لتصحيح العلاقة بينها وبين التحالف العربي على أساس من الندية وبما يصون السيادة  واستقلال القرار السياسي والاداري والاقتصادي لليمن.