وفاة قيادي حوثي تحت التعذيب في صنعاء..ماقصته؟

يني يمن - صنعاء

نشر بتاريخ : 22 سبتمبر 2019

وفاة قيادي حوثي تحت التعذيب في صنعاء..ماقصته؟

توفي قيادي حوثي تحت التعذيب، في سجون جماعته بصنعاء، وفق ما أفادت مصادر حقوقية.

وقالت مصادر مطلعة إن المستشار في وزارة الخارجية القيادي سلطان صالح الجدي توفي الأربعاء الماضي متأثرا بالتعذيب النفسي والجسدي الذي تعرض له في سجون الحوثيين.

وأشارت المصادر إلى أن المواطن "الجدي" تعرض لصنوف من التعذيب الوحشي خلال فترة احتجازه قسراً في أحد سجون الحوثيين، قبل أن يفارق الحياة تحت التعذيب.

وشارك "الجدي" في دعم ومساندة الحوثيين أثناء اقتحام العاصمة صنعاء، وتم تعيينه مستشارا في وزارة الخارجية أثناء تحالف الرئيس صالح مع الحوثيين ، قبل أن يتم اختطافه لمدة طويلة ولم يفرج عنه الا بعد دفع 10 مليون ريال، كرشاوي للمليشيات.

وأضافت المصادر أن المليشيات اختطفت مؤخراً اثنين من ابنائه للضغط على تسليم والدهم سلطان الجدي الذي ألصقت له تهمة أخرى وهي اشتراكه في مقتل ابراهيم الحوثي حد قولهم ، وتم سجنه مجدداً في سجن الأمن السياسي ليتم تعذيبه بوحشية حتى فارق الحياة.

والاربعاء الماضي طلبت المليشيا من أبناءه الحضور لاستلام جثة والدهم والتوقيع علي أوراق تثبت انه توفي وفاة طبيعية، وتم الاطلاع علي جثته التي وجدوا فيها كل انواع الحروق والبقع الداكنة والصعق والثقوب المتفاوتة جراء التعذيب حتى الموت .

وكان تحالف حقوقي أعلن أمس الأول، أن عدد المختطفين المتوفين منذ سبتمبر 2014 وحتى اليوم، بلغ 170 مختطفاً، جراء تعرضهم للتعذيب في سجون الحوثيين.