عدن تحتشد ضد ممارسات الانتقالي "الإجرامية"

يني يمن - متابعات

نشر بتاريخ : 17 سبتمبر 2019

عدن تحتشد ضد ممارسات الانتقالي

تظاهر المئات من أفراد المقاومة الجنوبية، مساء أمس الاثنين، في ساحة الدرويش بمديرية خور مكسر للتنديد بالمداهمات والانتهاكات التي تتعرض لها قيادة المقاومة الجنوبية والمواطنين في العاصمة المؤقتة عدن.

ورفع المتظاهرون شعارات تدين وتستنكر اقتحام البيوت وترويع الآمنين والاعتقالات خارج نطاق القانون.

وناشدوا التحالف ومنظمات المجتمع المدني بالقيام بدورها جراء ما يحدث للقيادات من انتهاكات.

ومنع مسلحو الانتقالي عشرات السيارات التي كان على متنها متظاهرون كانوا في طريقهم إلى ساحة الدرويش للمشاركة في التظاهرة التي تشهدها الساحة، كما حاول المسلحون إخراج المتظاهرين من الساحة. 

وقالت نهى البوهي القيادية في الحراك الجنوبي أن مسلحي المجلس الانتقالي سارعوا للنزول إلى الساحة وحاولوا منع الأفراد من التظاهر.

وأضافت البوهي أن مسلحي الانتقالي يمنعون التظاهرات الجنوبية تماما كما كانت تفعل قوات الأمن المركزي أيام علي صالح.

وأشارت البوهي إلى أن مسلحي الانتقالي يضربون ويعتقلون أبناء الجنوب وبشعارات مدعومة دوليًا تخدم أجندة معروفة، في إشارة إلى الأجندة الإماراتية.

وأكدت البوهي أن الجنوبيين سيخرجون للساحات انتصارا للحقيقة وسيناضلون كما ناضلوا منذ 2007 وصاعدا، ولن تخيفهم رصاصات مسلحي الانتقالي كما لم تخيفهم رصاصات الأمن المركزي سابقا.

وأضافت البوهي أن من يقمعون الجنوبيين اليوم لا يخدمون الجنوب بل يريدون شق الصف وتحقيق أهداف ذاتية ومطامع خارجية.

وتشهد العاصمة المؤقتة عدن، منذ انقلاب ميليشيا الانتقالي المدعومة إماراتيا على الشرعية، مداهمات وانتهاكات وترويع للآمنين واختطافات بالجملة.