اقتحام نتنياهو للخليل يشعل غضب الفلسطينيين

يني يمن - متابعة

نشر بتاريخ : 4 سبتمبر 2019

اقتحام نتنياهو للخليل يشعل غضب الفلسطينيين

اقتحم رئيس حكومة الاحتلال الصهيوني بينامين نتناهو الأربعاء، المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل المحتلة.

وقال نتنياهو فور وصوله مدخل المسجد الإبراهيمي إن "هذه المدينة لن تكون نظيفة من اليهود، وسنبقى في الخليل إلى الأبد".

وأضاف نتنياهو خلال زيارته الأولى لمدينة الخليل منذ 20 عاما، والتي تزامنت مع الذكرى الـ90 لثورة البراق وطرد اليهود من المدينة، أن "اليهود ليسوا أغرابا في الخليل وسيبقون فيها للأبد"، مدعيا أنه "لم يأت لطرد أحد من المدينة، كما أن أحدا لا يمكنه طرد اليهود منها".

وقوبل اقتحام رئيس وزراء الاحتلال ، برفض فلسطيني واسع، معتبرين الاقتحام تصعيداً خطيراً واستفزازاً لمشاعر الفلسطينيين، واعتداء على المقدسات الإسلامية والمسيحية، ويأتي في سياق كسب أصوات اليمين الإسرائيلي المتطرف.

وتظاهر نشطاء ضد الاستيطان ونشطاء في الفصائل الفلسطينية ونشطاء مدافعون عن حقوق الإنسان، مساء اليوم، في عدة مناطق من البلدة القديمة في الخليل، وأحرقوا صور نتنياهو، فيما تزامنت تلك التظاهرات مع اندلاع مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال احتجاجاً على اقتحام نتنياهو.

ذلك، اعتبر ممثل منظمة التعاون الإسلامي في فلسطين أحمد الرويضي، في تصريح لإذاعة فلسطين الرسمية، اقتحام نتنياهو الخليل وبلدتها القديمة والحرم الإبراهيمي الشريف اعتداء على المقدسات الإسلامية، رافضاً "استخدام المقدسات الإسلامية في أية دعاية انتخابية بأي حال من الأحوال"، وواصفاً ذلك بالـ"مسرحية التمثيلية للحصول على أكبر عدد من الأصوات في انتخابات الكنيست المقبلة".