حوار غير مباشر في جدة ومسؤول سعودي يستدعي الانتقالي

يني يمن - خاص

نشر بتاريخ : 4 سبتمبر 2019

حوار غير مباشر في جدة ومسؤول سعودي يستدعي الانتقالي

كشفت مصادر يمنية مطلعة عن بدء حوار غير مباشر بين الحكومة الشرعية وما يسمى بـ" المجلس الانتقالي" المدعوم من الامارات، في مدينة جدة السعودية.

وقالت المصادر لـ" يني يمن" أن الشرعية رفضت بشكل قطعي لقاء وفد الانتقالي، والحوار الذي بدأ اليوم تم بطريقة غير مباشرة.

وبحسب المصادر فإن لقاء جمع نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان، في مدينة جدة السعودية مع وفد الشرعية، وتم خلاله طرح الشروط التي تتمسك الحكومة بتنفيذها قبل بدء أي حوار.

ومن أبرز الشروط التي طرحت انسحاب مليشيات الانتقالي من المواقع والمؤسسات والمعسكرات التي سيطرت عليها، واعادة السلاح، وعودة الحكومة الى العاصمة المؤقتة عدن.

وعقب طرح وفد الشرعية لشروطه عاد الى العاصمة الرياض، وفقا للمصادر.

وقالت المصادر إن الامير خالد وعقب انتهاء الاجتماع مع وفد الشرعية، استدعى وفد الانتقالي، وعقد معهم اجتماعا، لكن لم تعرف ماهي نتائجه.

وكان نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية ، أحمد الميسري، أكد أن الحكومة الشرعية لن تجلس على طاولة حوار واحدة مع المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات، وإذا ما كان هناك من حوار فسيكون مع دولة الإمارات كونها صاحبة الأدوات العسكرية".

وأكد الميسري، أن الحكومة ستعود الى عدن بالحرب أو بالسلم ولن تتركها لمشروع التفتيت، مشيراً إلى أن الإمارات هي الطرف الأساسي في النزاع وتقدم خدمة مجانية لمليشيات الحوثي.