وكالة: السعودية أثنت هادي عن طرد الإمارات من اليمن

يني يمن – وكالات

نشر بتاريخ : 10 سبتمبر 2019

وكالة: السعودية أثنت هادي عن طرد الإمارات من اليمن

قال مصدر حكومي يمني إن الرئيس عبدربه منصور هادي أزمع على اتخاذ إجراءات "صارمة" بعد اليوم الأول من سيطرة قوات المجلس الانقلابي على العاصمة المؤقتة عدن، وهزيمة القوات الموالية للشرعية.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن المصدر قوله إن السعودية تدخلت لدى هادي لثنيه عن تلك الإجراءات، وطلبت منه مهلة لإنهاء الأحداث في عدن، غير أن “المهلة انتهت السبت ولم تلتزم الميليشيات الانقلابية بالانسحاب وتسليم ما تم احتلاله، وهذا يحرج السعودية”.

وأضاف المصدر، “كانت هناك إجراءات سيقوم بها رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي منذ أول يوم من الانقلاب المدعوم من الإمارات، لكن المملكة العربية السعودية تدخلت وطلبت منحها 5 أيام حتى يتم إنهاء الانقلاب، وإعادة الأمور إلى طبيعتها وسحب الميليشيات من كامل المقار الحكومية والمعسكرات التي احتلتها الميليشيات الانقلابية”.

وأردف “الإجراءات كانت قاسية ضد الإمارات منها طردها من التحالف العربي ومن اليمن، مع كامل قواتها، وتقديم شكوى رسمية ضدها في مجلس الأمن الدولي لدعمها انقلابا ضد الدولة والعمل على فصل اليمن وتقسيم أراضيه”.

وتابع: “جاء ذلك بعد اجتماع الرئيس اليمني الطارئ مع الملك سلمان، وولي العهد محمد بن سلمان، وطُلب من الرئيس عدم إعلان أي بيان حتى يتم حل الموضوع من قبل الأشقاء”.

وفي العاشر من الشهر الجاري، حصلت اشتباكات عنيفة بين ميليشيات المجلس الانقلابي المدعوم إماراتياً وبين القوات الموالية للشرعية، تمكنت خلالها ميليشيات الانقلاب من السيطرة على عدن والقصر الرئاسي ومعسكرات الجيش الوطني ومقر الحكومة، وأسفرت الاشتباكات عن مقتل نحو 40 شخصا وجرح 260، حسب الأمم المتحدة.

وكان المجلس الانقلابي قد أصدر، الخميس الماضي، بياناً أعلن فيه رفضه الانسحاب من المؤسسات الحكومية التي سيطر عليها، وتوليه إدارة شؤون المحافظات الجنوبية في اليمن.

وبصورة مفاجئة، أعلن التحالف العربي في بيان أصدره، فجر السبت، بدء انسحاب المليشيات الانقلابية المتمردة المدعومة من الإمارات من المواقع التي سيطرت عليها في عدن.

ولعدم استقرار الأوضاع، أعلنت كل من وزارات الخارجية والداخلية والنقل تعليق عمل مكاتبها في عدن.

وفي غضون ذلك، صدر عن مكتب رئيس مجلس الوزراء، السبت، تعميم عاجل دعا الوزراء جميعاً لحضور الاجتماع، وعدم قبول أي عذر للتخلف عن ذلك. ويعقد مجلس الوزراء، مساء اليوم الاثنين، في مقر السفارة اليمنية في الرياض، للوقوف على مستجدات الأحداث التي شهدتها عدن، وتنسيق أداء أجهزة الدولة حيالها.