طلاب يمنيون ينهون دبلوم القيادة الإعلامية في إسطنبول

يني يمن - الأناضول

نشر بتاريخ : 10 أغسطس 2019

طلاب يمنيون ينهون دبلوم القيادة الإعلامية في إسطنبول

اختتم أمس الجمعة، "دبلوم القيادي الإعلامي" الذي نظمه مركز "يني يمن" الإعلامي وبرعاية من مؤسسة شؤون أتراك المهجر (YTB)، واستهدف طلاب الإعلام اليمنيين في تركيا، فعالياته النظرية التي اشتملت على 8 دورات مكثفة ومتنوعة، شاركت في إحداها وكالة الأناضول.
وتضمن الدبلوم دورات في القيادة الإعلامية، والتخطيط الاستراتيجي، وصناعة الرأي العام، فضلا عن الإعلام الجديد (نيوميديا)، والإعلام التركي، والعلاقة بين الإعلام التركي والسياسة.

"نهدف من هذا الدبلوم إلى تأهيل قيادات شبابية لإدارة المؤسسات الإعلامية في اليمن بعد الحرب"

وفي حديث للأناضول، أوضح رئيس المركز صالح الجبري، إن الدبلوم مقدم لـ 17 طالب وطالبة من الطلاب اليمنيين الدارسين في كليات الإعلام بالجامعات التركية.
وأضاف: "نهدف من هذه الدبلوم إلى تأهيل قيادات شبابية لإدارة المؤسسات الإعلامية في اليمن بعد الحرب"، مشيراً إلى أن مدة البرنامج شهر ونصف، يحوي جانبا نظرياً وآخر عمليا.
ويشمل البرنامج، حسب الجبري، زيارات لمؤسسات، منها مؤسسة شؤون أتراك المهجر، والمجتمعات ذات القربى YTB، ووكالة الأناضول، وقناة TRT، والمؤسسات العربية، للاستفادة من خبراتها في إدارة المؤسسات الإعلامية.
ولفت رئيس المركز إلى أن برنامج الدبلوم "يقوم على نخبة من أكاديميين ومدربين وتربويين على مستوى الوطن العربي، وكذلك من تركيا، للاستفادة من التجربة التركية في الإعلام".
وتابع: "البرنامج كان معد له من قبل انطلاقه بـ 6 أشهر، واختير المتدربون عبر مقابلات بعد ملء الاستمارات"، موضحاً أن مجتازي الدبلوم سيخضعون لدورات تأهيلية أكبر، لتقديمهم بعد سنوات للحكومة الشرعية في اليمن، ككوادر مدربة وجاهزة لإدارة المؤسسات الإعلامية في اليمن، بأسلوب حديث، بعد أن استفادوا من التجربة التركية في المجال الإعلامي".
وعن المركز تحدث الجبري قائلا "المركز عمره سنتين تقريبا وهو أول مركز عربي في تركيا ناطق بالتركية، ويشمل موقعا إلكترونياً كما يمتد إلى السوشيال ميديا".
جاء تأسيس المركز - يضيف الجبري "بعد التشاور مع نخبة من الإعلاميين اليمنيين، حيث تساءلنا كيف نتواصل مع المجتمع التركي، فالمركز موجه لإخواننا الأتراك، للإعلاميين والسياسيين وصناع القرار، من خلاله سيفهم الشعب التركي ما يحصل في اليمن، ونتواصل معه عبر الموقع باللغة التركية، ويكاد يكون أول موقع إعلامي عربي باللغة التركية" وموجه للناطقين بها.
وختم بالقول "سبق أن درس بعض الطلاب اليمنيين في وكالة الأناضول من خلال دورة المراسل الحربي والدبلوماسي التي تنظمها الوكالة، وكانت هناك ندوات مشتركة في المركز الذي يهدف إلى توضيح حقيقة ما يجري في اليمن باللغة التركية، كما يوجد لدينا محررون عرب وأتراك في إسطنبول، وأيضا مراسلون داخل اليمن".


تسنيم سلطان، إحدى المتدربات، تحدثت عن الدبلوم بالقول "الدبلوم الحالي نوعي، لأول مرة نتلقى دورات في مجال التدريب الإعلامي، ولقد أصابت الاحتياج الحقيقي للإعلام اليمني، وشملت التخطيط والمعارف الإدارية والمعارف الإعلامية، وانا جديدة في الإعلام والمعلومات التي أخذتها جديدة مقارنة بالسنوات السابقة، وهذه المعلومات التي أحتاجها".
وشددت بالقول "هذا الدبلوم كان مفيد جدا واعتقد من منظوري انه لامس احتياجاتي كإعلامية، ولامس احتياجات من انضم من الشباب".
وزادت "كانت هناك 8 دورات مترابطة مع بعضها البعض، في التخطيط الاستراتيجي، ودورات في إدارة وصناعة الرأي عام، والإعلام الجديد، وكلها تسعى لتأهيل الطالب اليمني في مستوى الإدارة والقيادة، وكانت مفيدة، وهو ما يحتاجه الإعلام اليمني، ونتمنى ان تتكرر مرة ثانية مع طلاب آخرين".


من ناحيته، قال المتدرب أسامة طنين، "كان الدبلوم مليئاً بالفائدة، كنا نعلم بأشياء في الإعلام، ولم نكن نمارسها، ومن خلال الدبلوم أصبحنا جاهزين للممارسة العملية، وان شاء الله نمارس تطبيق ما تعلمناه، لأننا استفدنا كثيرا، وتدربنا على التخطيط الإعلامي وعلى إدارة المؤسسات الإعلامية، وعلى صناعة وتشكيل الرأي العام، واستفدنا من المؤسسات الإعلامية التركية من خلال الزيارات التي قمنا بها".
وأضاف "التخطيط الاستراتيجي للمؤسسات الإعلامية وإدارتها هي من أهم ما تعلمناه، وكذلك صناعة الرأي العام وتشكيله كان جديدا بالنسبة لنا، وكذلك إدارة السوشيال ميديا".


وخلال جانب الدورة الذي قدمته وكالة الأناضول، ألقى رئيس تحرير النشرة العربية، حسن مكي، محاضرة عن عمل النشرة ومظاهر تميزها في العالم العربي منذ تأسيسها قبل سبعة أعوام، والضوابط المهنية للوكالة، كما قدم إبراهيم كليتش، نائب رئيس تحرير النشرة، محاضرة عن الإعلام التركي.
من جانبه، قدم محمد فراج، مسؤول الإعلام الجديد في النشرة العربية للأناضول، محاضرة عن منصات التواصل الاجتماعي وآليات عملها، في حين تحدث مشرف وحدة المراسلين بالنشرة، محمد شيخ يوسف، عن الأنشطة المختلفة للوحدة في تغطية الشأن التركي وتقديمه للجمهور العربي، كما ألقى عبد الله زرار، المستشار في الوكالة، محاضرة عن الإعلام التركي وعلاقته بالسياسة.
ومن المقرر عقب انتهاء الدورات النظرية، أن تنظم زيارات للمشاركين في الدبلوم إلى المؤسسات الإعلامية والرسمية التركية.