وضع متأزم في العاصمة المؤقتة عدن

يني يمن – متابعات

نشر بتاريخ : 9 أغسطس 2019

وضع متأزم في العاصمة المؤقتة عدن

شهدت العاصمة عدن، أمس الأربعاء، اشتباكات بين ألوية الحماية الرئاسية وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً في محيط قصر المعاشيق خلفت 3 قتلى وعدد من الجرحى.

وبعد تشييع جثمان القيادي في الحزام الأمني أبو اليمامة الذي قُتل في استهداف معسكر الجلاء، اعتصم المشيعون أمام قصر المعاشيق ثم اتهموا ألوية الحماية الرئاسية بإطلاق النيران عليهم.

وغرّد نائب رئيس المجلس الانتقالي هاني بن بريك على تويتر متهماً حزب الإصلاح الذي وصفه بالإرهابي باستهداف المعتصمين بالنيران الحية وأعلن النفير العام للتداعي إلى قصر المعاشيق لإسقاط "ميليشيات حزب الإرهاب" كما سماها.

بعد الاعتداء على شعبنا الأعزل الذي أراد الاعتصام السلمي أمام قصر اليمامة - المعاشيق - تم استهدافه بالنيران الحية من مليشيات حزب الإصلاح الإرهابي وعليه بما التزمناه من الدفاع عن شعبنا فإننا نعلن النفير العام لكافة قواتنا الجنوبية للتداعي إلى قصر معاشيق لإسقاط مليشيات حزب الإرهاب

— هاني بن بريك (@HaniBinbrek) August 7, 2019

وبعد سقوط قتلى وجرحى من أمام المعاشيق صعد المجلس دعواه ونشر بياناً مصوراً يدعو فيه جميع قواته إلى الزحف نحو القصر الرئاسي لإسقاط ميليشيات "حزب الإصلاح الإخونجية" حسب قوله.

ورد وزير الداخلية مساء الأمس أحمد الميسري في بيان متلفز "أن ألوية الحماية الرئاسية قامت بواجبها الشرعي والرسمي والقانوني في التصدي لمجموعة من المسلحين، قامت بمهاجمة قصر المعاشيق الرئاسي والبنك المركزي في مدينة صيرة بالعاصمة المؤقتة عدن".

وعبر الميسري عن ريبتهم من اختيار مقبرة القطيع في كريتر لدفن أبو اليمامة، حيث أن حي كريتر ملتصق بحرم قصر المعاشيق وقال "حدث ما كنا نخشاه".

واستطرد الميسري أنه "بعد مواراة جثة القيادي أبو اليمامة بعد الساعة الواحدة ظهراً، تحركت مجموعة من المسلحين المعروفين تجاه البنك المركزي وقصر المعاشيق وهم يهتفون بإسقاط القصر، فقامت ألوية الحماية بواجبها الوطني والقانوني في التصدي لمثل هذه الممارسات".

وأشار الميسري إلى إن "البيان الذي خرج به هاني بن بريك هو صراحةً إعلان حرب على مؤسسات الدولة الشرعية، ومثل هذه الدعوات لا تخدم إلا الحوثي".

وأضاف " أبلغنا التحالف رسمياً وصراحةً برفضه التام لمثل هذه الممارسات ورفضه لهذا البيان المنفلت والغير مسؤول وأبلغناهم بدورنا أننا على أتم الاستعداد للقيام بواجبنا".

وأعرب المبعوث الأممي لدى اليمن مارتن غريفيث، والسفير البريطاني مايكل ارون، والسفير السعودي محمد آل جابر في تغريدات لهم على تويتر عن قلقهم من التطورات التي تعيشها مدينة عدن ودعوا جميع الأطراف إلى التهدئة.x