صنعاء: الحوثيون يقيمون مخيمات إفطار وأمسيات للاستقطاب ويجبرون التجار على تمويلها

نشر بتاريخ : 30 مايو 2019

صنعاء: الحوثيون يقيمون مخيمات إفطار وأمسيات للاستقطاب ويجبرون التجار على تمويلها

أجبر الحوثيون في العاصمة صنعاء التجار على تمويل تكلفة عدد من الخيام الرمضانية التابعة لهم والتي يتم فيها إفطار الصائم، ومن ثم أمسية يديرها الحوثيون طوال ساعات الليل.

وقالت مصادر محلية "أن الحوثيين نصبوا عدداً من الخيام في الشوارع والأحياء ضمن ما أطلق عليه مشروع إفطار الصائم، واستغلوها لصالحهم في تجميع أنصارهم والقاء المحاضرات والدروس الطائفية".

وأفادت المصادر "أن رجال أعمال كانوا يقيموا نفس الخيام كل عام ويتم فيها إعداد الفطور والعشاء، للعمال والطلاب والفقراء وعابري السبيل، في الأحياء بشكل مجاني، لكن الحوثيون هذا العام استولوا عليها وقاموا بإدارتها لصالح جماعتهم".

وفي المناطق التي لم يكن فيها خيام سنوية للإفطار الجماعي المجاني، عمل الحوثيون على إنشائها هذا العام، وفرضوا على التجار وأصحاب المحلات في نفس الحي تمويلها، ويتم استخدام الإفطار المجاني للاستقطاب والتأثير عن المستفيدين الفقراء، وفقا للمصادر.

ومن خلال هذه الخيام الرمضانية يحاول الحوثيون بث أفكارهم على السكان والشباب الذين يتجمعون فيها للمقيل في ساعات الليل، ويدعو أئمة المساجد الحوثيين المصلين في مواعظهم وخواطر بعد الصلوات، إلى حضور تلك الخيام للاستفادة.

وتستخدم المخيمات كوسيلة جديدة للحوثيين لاستقطاب أنصار لهم من أوساط الشباب والمراهقين، الذين يجدون مكاناً يتجمعون فيه، بالإضافة إلى محاولة استغلال حاجة المساكين للطعام الذين يستفيدون من وجبات الإفطار المجانية، من خلال عرض عليهم ضرورة حضور أمسياتهم لكي يتم اعطاؤهم الفطور.

يشار أن ميلشيات الحوثي تحاول محاربة كل فاعلي الخير والمبادرات الخيرية الشبابية، وفرض عليهم شروط تجبرهم على أن لا يقدموا أي مساعدات إلا عبرهم، وهم من يتكفلون بتوزيعها، ومن خلال هذا يحتكر الحوثيون توزيع المعونات على من يريدون هم فقط، ويحاولون استغلالها لصالحهم مقابل الولاء او الانضمام إليهم من قبل المحتاجين.