صنعاء: الكشف عن انتحار أربع نساء مختطفات بسجون الحوثيين بعد انتهاكات فظيعة

نشر بتاريخ : 24 مايو 2019

صنعاء: الكشف عن انتحار أربع نساء مختطفات بسجون الحوثيين بعد انتهاكات فظيعة

كشفت المنظمة اليمنية لمكافحة الاتجار بالبشر عن انتحار أربع نساء مختطفات في سجون الحوثيين بصنعاء خلال شهر رمضان، بعد ارتكابهم انتهاكات فضيعة بحقهن خلال الأشهر الماضية.

وقالت المنظمة في بيان لها - تلقى "يني يمن" نسخة منه - إنها وثقت انتحار امرأتين في سجون الحوثيين إحداها في أحد السجون السرية والأخرى في السجن المركزي خلال شهر رمضان.

وأفاد البيان "انه تم رصد حالتي انتحار مماثلتين سابقاً، ليصل عدد حالات السجينات المنتحرات في سجون الحوثيين الى أربع حالات، كما وثقت المنظمة محاولة تسع سجينات أخريات الانتحار".

وقالت المنظمة "إن سلطات الأمر الواقع التابعة لجماعة الحوثي تواصل ارتكاب الانتهاكات الفظيعة بحق النساء المعتقلات اللواتي يعشن أوضاعا مأساوية وغير انسانية في السجون والمعتقلات المعروفة والسرية".

وترفض سلطات الحوثيين الاستجابة للمناشدات الانسانية في الكف عن هذه الممارسات التي تنتهك آدمية الضحايا من النساء ودفع بعضهن للانتحار جراء ما يتعرض له من تعذيب وانتهاكات جنسية، وفقا للبيان.

وأشار البيان "إن إقدام سجينتن في معتقلات الحوثي يؤكد مدى الممارسات الاجرامية التي تمارس بحقهن وجعلهن يخترن الموت بعد أن لطخت المليشيا سمعتهن ومارست بحقهن الانتهاكات".

90 امرأة بالسجن المركزي

وأقدم الحوثيون على نقل أكثر من 90 امرأة من سجونها السرية الى السجن المركزي في صنعاء مع قيامها بتغيير حراسة القسم الخاص بالنساء واستبدال الحراسة من الشرطة النسائية بمجندات تابعة للحوثيين مما يعرف باسم "الزينبيات" وهن قوات أمنية نسائية تابعة لميلشيات الحوثي تم تدربيهن على القتال.

وقالت المنظمة اليمنية لمكافحة الاتجار بالبشر "أن سلطات ميلشيات الحوثي تمنع الزيارات على السجينات وتمارس اجراءات مشددة بحقهن". وناشدت المنظمة اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي ومنظمات الأمم المتحدة المعنية بزيارة السجن المركزي في صنعاء.

وذكر البيان "أن المنظمة تلقت العديد من الاستغاثات من داخل سجون النساء ومن أقارب المعتقلات، وتجدد مناشدتها للصليب الاحمر والمنظمات الدولية المعنية بزيارة سجن النساء واماكن احتجازهن والعمل على رفع معاناتهن وايقاف الانتهاكات غير الانسانية بحقهن".

اختطاف النساء بصنعاء

وسبق أن تم كشف احتجاز الحوثيين لقرابة 200 امرأة وفتاة في سجون سرية تابعة للحوثيين، قبل احالة معظمهن الى السجن المركزي، وتم اختطافهن من الشوارع والمقاهي العامة والماضي، وتم الصاق تهم الدعارة بالكثير منهن، من أجل ابتزاز أهاليهن لدفع أموال لميلشيات الحوثي.

وتنتشر في العاصمة صنعاء عمليات الاختطافات للأطفال والنساء والتي تتم من خلال عملية منظمة يقودها أشخاص مرتبطين بقيادات حوثية، يسعون من خلال تلك العمليات لابتزاز المواطنين وجباية أموال منهم، حيث سبق وأن أعلن اختفاء "ايمان البشيري" امرأة ثلاثينية وتم العثور عليها في سجن تابع للحوثيين بعد نحو نصف شهر من اختطافها.

وتعد عمليات الاختطاف سلوك ممنهج تمارسه مليشيات الحوثي في مناطق سيطرتها، لكافة المواطنين الذين يعارضون انقلاب الحوثيين، ولا يزال المئات من المختطفين والمخفيين قسراً في سجونها، وتوفي تحت التعذيب أكثر من 120 مختطف.