إشهار الائتلاف الوطني الجنوبي بعقد مؤتمره الأول في العاصمة المؤقتة عدن

نشر بتاريخ : 28 أبريل 2019

إشهار الائتلاف الوطني الجنوبي بعقد مؤتمره الأول في العاصمة المؤقتة عدن

أقام الائتلاف الوطني الجنوبي، السبت، في قاعة الفخامة بالعاصمة المؤقتة عدن، حفل  إشهاره الذي حضره عدد من الوزراء في الحكومة الشرعية وأعضاء الائتلاف والشخصيات الاجتماعية والوطنية، تحت شعار "معاً على طريق الدولة الاتحادية وبما يحقق الإرادة الشعبية لأبناء الجنوب".

وفي الحفل، ألقى وزير الداخلية أحمد الميسري كلمة أشاد فيها بالائتلاف الوطني الجنوبي، "الذي  يحمل هم القضية الجنوبية إلى جانب بقية المكونات الأخرى في الساحة، برغم الصعوبات إلا أن الشروع في هذه الفعالية تعتبر خطوة جبارة لتوحيد القوى والمضي نحو اليمن الاتحادي".

وأكد الوزير الميسري أن على الائتلاف أن يكون فاتحا ذراعيه لجميع الأطراف، بما فيهم الانتقالي، منوهاً الجميع بأن الحوثي يتربص بالجنوب من خلال المواجهات العسكرية التي تشهدها الضالع ويافع ولحج.

واختتم الائتلاف الوطني أعمال دورته الأولى، السبت، واستكمل جدول أعماله الذي تم فيه نقاش الرؤية السياسية والحقوقية واللائحة الداخلية، بحضور الأعضاء المؤسسين، وتوج أعمال دورته بانتخاب أعضاء رئاسة الائتلاف البالغ عددهم 23 عضواً.

وحضر الحفل كل من وزير الداخلية أحمد الميسري، ووزير النقل صالح الجبواني، ووزير التربية والتعليم عبدالله سالم  لملس.

وتخلل الحفل العديد من الفقرات والكلمات، التي كان للمرأة أيضا نصيب منها، تم من خلالها عرض دور المرأة النضالي والبطولي ضمن عدد من المحطات التي تمر بها المحافظات اليمنية الجنوبية، منذ القديم وصولاً إلى حرب 2015م، كما جاء في الكلمة التي ألقتها الأستاذة مها السيد، أثناء الاحتفال .

ويأتي إشهار الائتلاف الوطني الجنوبي، لتأكيد الوقوف في صف الحكومة الشرعية وتأييداً للتحالف العربي الداعم لها ومجابهة الانقلاب الحوثي وتحقيق مشروع الدولة الاتحادية، وفقا لوثيقة مخرجات مؤتمر الحوار الوطني، وتنفيذ ما يخص الجنوب وقضيته الوطنية المتضمنة في الوثيقة والقرارات الدولية ذات الصلة.

ويهدف الائتلاف الوطني الجنوبي، الذي أُنشئ في  30 إبريل/ نيسان 2018م وتم التوقيع على وثيقة التأسيس من قبل قيادات ثلاثة عشر مكوناً، إلى تعزيز الاصطفاف الوطني الداعم للشرعية ومشروع الدولة الاتحادية ويضع على عاتقه مهمة حمل القضية الجنوبية.