مشاركون في دورة "كتابة القصة الإنسانية" بعدن: الآن نستطيع نقل معاناة الشعب اليمني

نشر بتاريخ : 10 أبريل 2019

مشاركون في دورة

اختتم مركز الدارسات للإعلام الاقتصادي الدورة التدريبية الثالثة في مجال كتابة القصة والتي أقيمت في فندق نخلة عدن بمديرية كريتر.

واستهدفت الدورة 13 شاباً وشابة من مختلف مديريات المحافظة، العاملين في المجال الصحفي والإنساني وطلاب الإعلام، بتمويل من الوكالة الفرنسية (CFI) الإنسانية.

وتناولت الدورة، التي دربها الصحفي "عبدالرحمن أنيس" العديد من المحاور الاساسية في كتابة القصة الإنسانية أهمها (التعريف بالقصة الإنسانية - مميزات كتابة القصة - قوالب كتابة القصة - عناصر كتابة القصة - أنواع المقدمات - إجراء المقابلات اللازمة) التي من خلالها يستطيع المتدرب الإلمام الكافي وتمكنه من كتابة قصة إنسانية بطريقة أكثر احترافية وقبولاً لدى المواقع الإخبارية المحلية والخارجية.

من جانبه قال المدير التنفيذي لمركز الدراسات للإعلام الاقتصادي "محمد إسماعيل "نحن نعمل جاهدين من اجل مساعدة الصحفيين والإعلامين على إجادة كتابة القصة الانسانية وتقديم المعلومات الانسانية التي نحن في أمس الحاجة اليها خاصة في ظل الوضع الذي تعيشه اليمن حاليا."

وأضاف، "أنا سعيد جدا بتفاعل المتدربين والتزامهم في تنفيذ القصص الصحفية المطلوبة منهم بعد التدريب بجدارة وهذا يعطينا حافز لاستهداف عدد أكبر من الصحفيين في تدريبات قادمة."

من جانب آخر قالت المتدربة "منى اليافعي"، "اكتسبت خلال هذه الدورة مهارات جديدة وتعلمت مفاتيح كتابة القصة الإنسانية (الفيتشر الصحفي) الذي من خلاله أستطيع نقل معاناة الشعب اليمني للمجتمع المحلي والدولي كافة، خاصة بعد أن اصبحت القصص والمآسي الإنسانية تتكرر أمام أعيننا يوما بعد يوم بسبب الحروب والظروف الصعبة التي تمر بها البلاد."

وقدمت اليافعي كلمات الشكر والتقدير للمدرب خاصة ولمركز الدراسات والإعلام الاقتصادي الذي يهتم بإقامة مثل هذه الدورات وكل الداعمين لها.

وتأتي هذه الدورة ضمن أربع دورات سابقة في محافظتي عدن وتعز.