الوزير اليماني: مماطلة وتعنت الحوثيين قد يؤدي لإفشال اتفاق السويد

نشر بتاريخ : 4 أبريل 2019

الوزير اليماني: مماطلة وتعنت الحوثيين قد يؤدي لإفشال اتفاق السويد

ناقش وزير الخارجية اليمني، خالد اليماني، الأربعاء، مع المبعوث الأممي إلى البلاد، مارتن غريفيث، عوائق تنفيذ اتفاق السويد بعد أكثر من 3 أشهر على توقيعه.

جاء ذلك في لقاء جمع اليماني وغريفيث بالعاصمة السعودية الرياض، وفق وكالة الأنباء اليمنية الرسمية "سبأ".

وخلال اللقاء، أكّد اليماني موقف "الحكومة اليمنية الملتزم بضرورة تنفيذ بنود اتفاق ستوكهولم"، مذكرا بالتنازلات التي قدمتها الحكومة من أجل تحقيق تقدم في بناء السلام.

واعتبر الوزير أن "التعنت والمماطلة من قبل ميليشيا الحوثي الانقلابية الموالية لإيران، قد يؤدي لإفشال الاتفاق".

وأضاف أن ذلك "سينعكس سلبا على جهود إحلال السلام في اليمن، وسيحد من فرص الذهاب إلى جولة مشاورات الحل السياسي".

‏ولفت الوزير إلى أن "اتفاق ستوكهولم يعطي صورة حقيقة عن مدى جدية الحوثيين في التعامل مع الحل السياسي الشامل"، مشددا على أن "التنفيذ مرهون بالضغط الدولي على المليشيات الانقلابية".

من جانبه، أكد غريفيث أن "الأمم المتحدة والمجتمع الدولي حريصون على إنجاح اتفاق ستوكهولم"، متعهدا بـ "بذل المزيد من الجهود لتحقيق السلام في اليمن".

وفي 13 ديسمبر/كانون الأول الماضي، توصلت الحكومة اليمنية والحوثيون، إثر مشاورات جرت في العاصمة السويدية ستوكهولم، إلى اتفاق يتعلق بحل الوضع بمحافظة الحديدة الساحلية (غرب)، إضافة إلى تبادل الأسرى والمعتقلين لدى الجانبين.

لكن تطبيق الاتفاق يواجه عراقيل بسبب تباين بين الموقّعين عليه في تفسير عدد من بنوده، في حين يتهم كل طرف الآخر بالمماطلة ووضع عراقيل أمام تنفيذ الاتفاق.