مسيرة حاشدة للإصلاح بتعز تجدد الوقوف مع التحالف العربي وتطالب باستكمال التحرير

نشر بتاريخ : 30 مارس 2019

مسيرة حاشدة للإصلاح بتعز تجدد الوقوف مع التحالف العربي وتطالب باستكمال التحرير

نظم حزب التجمع اليمني للإصلاح بمدينة تعز، اليوم السبت، مسيرة جماهيرية احتفاء بالذكرى الرابعة لانطلاق عاصفة الحزم بقيادة المملكة العربية السعودية ضد المليشيات الحوثية التي قادت انقلابا مسلحا ضد الدولة ومؤسساتها.

وانطلقت المسيرة التي دعا اليها حزب الاصلاح، وشارك فيها الآلاف، من جولة العواضي وسط المدينة الى أمام مقر المحافظة المؤقت في شارع جمال عبد الناصر.

ونفذ المشاركون في المسيرة وقفة أمام مبنى المحافظة، رافعين لافتات تطالب باستكمال التحرير، وبسط الأمن داخل المدينة، كما رفعوا صور رئيس الجمهورية اليمنية عبدربه منصور هادي، وقادة دول التحالف العربي.

وفي البيان الذي أصدره الحزب، وتلاه رئيس المكتب التنفيذي لإصلاح المحافظة عبد الحافظ الفقيه، أكد أنهم ماضون في ملحمة الحرية ومقاومة الانقلاب على الشعب والدولة والحوار الوطني".

وقال البيان "ها هي الذكرى الرابعة لعاصفة الحزم تتزامن مع ذكرى مقاومة تعز لعدوان الحوثي على محافظة تعز، وهما مناسبتان تعلنان امتزاج الدم العربي، وتؤكد صمود تعز وارتباطها بمعركة الوطن، ومعركة المصير الواحد مع أشقائنا في دول التحالف العربي لمواجهة مشروع طائفي اجتثاثي؛ هو المشروع الفارسي الطامع بالهيمنة على المنطقة العربية، مدفوعا بأحقاد تاريخية، وخرافات سوداء، تصادر الحريات والكرامة الإنسانية، وتشوه مقاصد الإسلام الحنيف في العدالة والحرية والمساواة والإخاء".

وجدد بيان الإصلاح التأييد للتحالف العربي في الذكرى الرابعة لعاصفة الحزم بقيادة المملكة العربية السعودية، والذكرى الرابعة لانطلاق مقاومة الانقلاب، مؤكدا على الاستمرار في معركة التحرير الوطني التي تجعل اليمن في خندق واحد مع أشقائنا في دول التحالف العربي.

وثمن الإصلاح تثمينا عالياً جهود ودور دول التحالف العربي في دعم ومساندة الشعب في معركته المصيرية ضد الكهنوت الحوثي ومن أجل استعادة الدولة. كما أكد على واحدية الأهداف والمصير مع أشقائنا دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، والدور الكبير لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال إن عاصفة الحزم هو قرار تاريخي عربي جاء لإفشال المشروع الفارسي والأطماع الطائفية واستعادة الشرعية، مشددا على حرصه على تقوية جبهة التحالف العربي، والتلاحم مع أطرافه من منطلق المصلحة الوطنية، وحماية مستقبل الأجيال العربية.

وأوضح البيان بأنه لن نلتفت إلى أي أصوات نشاز أو محاولة أية أجندة تحرص على إضعاف جبهة التحالف العربي لاستعادة الشرعية والذي نعول عليه في معركة التحرير التي تعد معركة عربية تاريخية تتعلق بالوجود والهوية ذات الهدف الواحد والمصير المشترك.

كما أكد على الاستمرار في تحقيق هدف إسقاط الانقلاب، واستعادة الدولة بقيادة الرئيس الشرعي المشير عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة.

ودعا بيان اصلاح تعز القيادة الشرعية ودول التحالف إلى سرعة الحسم والدعم الكامل والنوعي للجيش الوطني لإنجاز معركة استكمال تحرير تعز كبوابة للنصر الكبير لليمن الاتحادي، خاصة وأن مليشيا الانقلاب والكهنوت تهدم كل جهود السلام. كما دعا كافة أطراف العمل السياسي وقوى المقاومة والكيانات الوطنية إلى الوحدة وتوجيه كل الطاقات لإنجاز التحرير، وتصحيح البوصلة نحو العدو الحقيقي الذي أسقط الجمهورية وانقلب على مؤسساتها.

وأعلن بيان إصلاح تعز دعمه الكامل للسلطة المحلية بقيادة الأستاذ نبيل شمسان محافظ المحافظة في عملية استكمال التحرير وبناء الدولة وترسيخ الأمن والاستقرار، مدينا التحريض المتعمد وعملية التشوية ضد تعز عبر تقارير وحملات إعلامية ممنهجة، ومطالبا الجميع بتوخي المصداقية وتغليب المصالح العليا للوطن.