رقم قياسي للطلاب اليمنيين المسجلين في برنامج المنح التركية هذا العام

نشر بتاريخ : 25 مارس 2019

رقم قياسي للطلاب اليمنيين المسجلين في برنامج المنح التركية هذا العام

نظم مكتب هيئة المنح التركية (YTB) بالتعاون مع اتحاد الطلاب اليمنيين في تركيا - فرع أنقرة، كريكالي، وبدعم من السفارة اليمنية، فعالية اليوم التعريفي و الثقافي لليمن يوم الأمس السبت في مكتب هيئة المنح بأنقرة.

ونُظمت الفعالية بدعم من السفارة اليمنية في العاصمة التركية أنقرة، في مكتب هيئة المنح التركية فرع هامامونو، وفقاً لوكالة إخلاص التركية.

وحضر الفعالية نائب رئيس هيئة المنح التركية السيد سعيد يوسف.

وانضم للفعالية عدد كبير من الطلاب اليمنيين الدارسين في أنقرة، وعُزف كل من النشيد الوطني اليمني والتركي واحداً تلو الآخر.

رقم قياسي للطلاب اليمنيين المسجلين في برنامج المنح التركية هذا العام1

وفي معرض حديثه عن الروابط التاريخية بين اليمن وتركيا، قال نائب رئيس الهيئة سعيد يوسف، "لقد تربينا ونشأنا على القصص والأغاني الشعبية للجنود الأتراك الذي استشهدوا في اليمن"، مضيفاً "لقد كانت أحداثاً صعبة عاشها الشعبان".

وتابع: "اليمن، اليوم يمر بوقت عصيب. أنتم الذين ستنشئون جيلاً يمنياً جيداً، لأن رأس كل مشكلة هو الإنسان."

وأردف: "لدي يقين بأن إخواننا اليمنيين سيكونون بجانبنا دوماً عند أي مشكلة تواجهها تركيا. وعند حدوث أي مشكلة في اليمن، فإن الشعب التركي سيقاسمه نفس الألم والشعور."

وأضاف: "يجب أن يتخلص اليمن من ظروفه العصيبة في أقرب وقت ممكن. من أجل تحقيق ذلك، فإن العامل الأكثر أهمية هو الشخص المتعلم. أنتم من سيجعل من اليمن بلداً جميلاً وصالح للعيش. أنا أعلم أنكم في الغربة ولكنكم لستم ضيوفاً علينا، بل أهلاً لنا. ونحن نريد إحضار مزيد من الطلاب اليمنيين إلى تركيا من مختلف المناطق وبدون أي تفرقة، ولكننا لا نتمكن من الذهاب إلى هناك."

وقال يوسف: "يسعدنا أن لدينا 12 ألف طلب للحصول على المنحة من اليمن هذا العام".

ومؤكداً أن ما تعيشه اليمن من ظروف صعبة ليست بسبب الشعب، وأن "المشكلة الوحيدة للشعب اليمني عدم اهتمامهم بالتعليم". لافتاً "وأنا واثق -باعتباركم من طبقة المثقفين والمستنيرين- من أنكم ستشعلون جذوة التعليم في بلادكم، بعد إكمال دراستكم وستعودون إلى بلادكم لخدمة شعبكم ووطنكم".

من جانبه، قال رئيس اتحاد الطلاب اليمنيين في تركيا – فرع أنقرة وكريكالي، نواف إقبال، "إن العلاقات اليمنية التركية عميقة، وبين الدولتين تاريخ مشترك". مضيفاً: "العلاقات بين اليمن وتركيا تعتمد على مصير مشترك وثقافة مشتركة. ويعد التعليم من أهم العلاقات بين البلدين."

وأشار إقبال إلى أن عدد الطلاب اليمنيين القادمين إلى تركيا، يتزايد سنوياً، بفضل جهود هيئة المنح التركية.

وتابع: "ندرك جميعاً أن مختلف المؤسسات التركية تنفذ برامج إغاثية وتنموية لليمنيين، وفخورون جداً لكوننا نواصل تعليمنا في تركيا".

وأردف: "آمل أن يستمر التعاون بين البلدين، من خلال البرامج التعليمية. لقد صار لدي العديد من الأصدقاء من أمريكا وآسيا وأوروبا وأفريقيا، وذلك بفضل المنح التركية".

وفي ختام الفعالية، انتقل ضيوف الفعالية إلى الساحة للتعرف على ثقافة اليمن من خلال عرض الصور والملابس التقليدية وتناول بعض الوجبات اليمنية، وإقامة الرقصات الشعبية اليمنية.