في #يوم_العودة_لزراعة_البن.. "الموالعة اليمنيين" ينظمون "عيد موكا"

نشر بتاريخ : 3 أكتوبر 2019

في #يوم_العودة_لزراعة_البن..

بالتزامن مع الاحتفالات الشعبية بعيد موكا، وتحت شعار "استعادة البن اليمني شهرته ومكانته التاريخية"، أقامت نقابة الموالعة اليمنيين – مالي، بالتعاون مع كلية الناصر للعلوم الزراعية - جامعة عدن، ورشة علمية يقدمها عدد من الأكاديميين والباحثين اليوم الأربعاء في الحوطة بمحافظة لحج.

وأعلنت مالي، في حسابها على فيسبوك، عن فتح باب التبرعات لـ "عيد موكا"، وهو عيد تسعى من خلاله النقابة إلى إحياء ما أطلق عليه "يوم العودة لزراعة البن (النبتة اليمنية الشهيرة)"، الأمر الذي لاقى تفاعلاً كبيراً بين أوساط "الموالعة ومرتادي وسائل التواصل الاجتماعي"، وهي كلمة تشير إلى المتعاطين شجرة القات.

وفي تصريح خاص ل "يني يمن " قال الأمين العام لنقابة الموالعة اليمنيين، أبوبكر الشرجباوي، ان الباب مفتوحاً امام الجميع وايدينا ممدودة لكل من اراد ان يشاركنا هذا اليوم، مشيراً الى أن الإشكال الذي طرأ في بداية الاعلان عن عيد موكا قبل شهر بين النقابة ومدير منظمة smebs عدنان القصوص بسبب وعود دعم العيد من قبل المنظمة  قد انتهى  ومن المتوقع ان يزور الامين العام المنظمة غداً الخميس.

وابدى الشرجباوي امله ان يتحول هذا اليوم  عيداً وطنياً تكريماُ لهذا الشجرة اليمنية الشهيرة.

وكان الشرجباوي قد دعا أعضاء النقابة إلى التفاعل مع الحملة من خلال المساهمة المالية أو عبر مشاركة إعلان الفعالية.

وأضاف: "ما فيش حد بيجي من الخارج يعمر هذه الأرض ويقوم بالعمل بدلاً عنا ونحن نخزن ونصفق له، مسؤوليتنا ولازم نتحملها، والجيد من قال أنا".

و"عيد موكا"، اسم اختاره منتسبو النقابة في محاولة لتعزيز أهمية العودة لزراعة البن، وإعادته إلى مكانه المستحق بعد تراجعه الكبير لصالح شجرة القات في الاعوام الاخيرة.

وتسعى نقابة الموالعة، لمواجهة السخط المجتمعي والتهم الموجهة لها بمحاربة زراعة البن، إلى إثبات اهتمامها بشجرة البن من خلال حرصها على إحياء فعاليات "عيد موكا" ويوم العودة لزراعة البن، وجمعت النقابة اكثر من عشرة الف شتلة بن عن طريق التبرع المفتوح ستزرع في المناطق الشهيرة بزراعة هذه النبتة في مختلف مناطق اليمن.

ومؤخراً، نما بين أوساط الشعب اليمني وعي متزايد باهمية العودة لزراعة شجرة البن، ودعا عدد من المواطنين إلى اقتلاع شجرة القات في المناطق المعروفة بزراعة البن مثل منطقتي حراز في صنعاء وبني حماد في تعز.

وفي المقابل، ظهرت مبادرات عديدة على شكل فعاليات ثقافية وحملات توعوية تدعو إلى الإقلاع عن تعاطي القات. وكانت مجموعة تجارية، تتكون من رجال أعمال مشهورين في اليمن، قد أطلقت مؤسسة "يمن بلا قات" لتوعية المواطنين بأضرار شجرة القات تمهيداً للإقلاع عن تعاطيها، ونفذت المؤسسة فعاليات عدة من ضمنها دعم وإحياء الأعراس التي تحظر تعاطي القات.  

وتعتبر نقابة الموالعة اليمنيين – مالي، تجمعاً اجتماعياً لعدد كبيرمن متعاطي شجرة القات في اليمن، ولهم فعاليات خاصة مثل عيد الغصن" يوم القات العالمي" وينشطون في مناطق عدة داخل اليمن وخارجها.