مساعدات تركية جديدة تستوعب متضررين في أربع محافظات يمنية

نشر بتاريخ : 26 فبراير 2019

مساعدات تركية جديدة تستوعب متضررين في أربع محافظات يمنية

قامت مؤسسة رباط للإغاثة الإنسانية التركية بإيصال المساعدات للمتضررين اليمنيين الذين صمت عن معاناتهم العالم.

وقال رئيس مؤسسة رباط سعيد دومان: "ندرك أن أيتامنا هم أيتام الأمة الإسلامية، مهما اختلفت ألوانهم ولغاتهم، هم أطفال الأمة الإسلامية، وهم أمانة الأمة"، وفقاً لصحيفة حاكيمة التركية.

ونفذت المؤسسة حملات إغاثية في 4 مدن يمنية، وأوصلت المساعدات للأطفال اليمنيين الذين يعانون من المجاعة والبؤس وخطر الوفاة.

وبينما يمر اليمنيون بهذه المآسي والأزمات الإنسانية المفجعة، تتقمص الدول التي تمول الحرب في اليمن بمليارات الدولارات دور الأعمى والأصم عن تلك المآسي التي يعاني منها المدنيون من الأطفال والنساء المحتاجون للغذاء والدواء.

غياب المياه الصالحة للشرب

وذكر سعيد دومان أن مؤسسة رباط قامت بحملات إغاثية للمتضررين في مناطق الصراع بمدينة سيئون عاصمة محافظة حضرموت، من خلال تقديم المساعدات الغذائية لـ 500 عائلة متضررة.

كما استطاعت المؤسسة الوصول إلى محافظة مأرب -رغم غياب الطرق المعبدة- خلال عشر ساعات، موضحة أنها واجهت أكبر مشكلة في مخيمات النازحين وهي غياب المياه النظيفة الصالحة للشرب.

وقدمت للمتضررين المقيمين في تلك المخيمات المياه النظيفة من خلال شاحنات مخصصة تم نقلها لمدة يومين على التوالي، وتكفي احتياج المتضررين لمدة 8 أشهر.

وقامت مؤسسة رباط بزيارة الجرحى المعاقين، الذين فقدوا أعضاءهم خلال الحرب ويبلغ عددهم 800 معاق، وقدمت لهم المساعدات المالية والهدايا. كما قدمت مساعدات مالية أيضاً لعدد 300 يتيم محاولين التخفيف من معاناتهم.

وأضاف دومان، أن المؤسسة قدمت مساعدات مالية لـ 1000 عائلة مقيمة في مخيمات النزوح.

بناء مسجد!

وأوضح سعيد دومان، أنه بعد إجراء الاتصالات اللازمة، تم تقديم مساعدات مالية لعدد 270 طالب و 45 مدرس بمبلغ 15 ألف دولار أمريكي. بالإضافة إلى إيصال مساعدات غذائية لـ 1500 عائلة.

وتابع: "بدأنا العمل الفوري على بناء جامع للرجال والنساء، لإخوتنا الذين يقطعون مسافة 30 كيلو متر من أجل الوصول إلى الجامعة".