الحوثيون يواصلون حملات الاحتجاز لمدراء البنوك في صنعاء

نشر بتاريخ : 19 فبراير 2019

الحوثيون يواصلون حملات الاحتجاز لمدراء البنوك في صنعاء

قالت مصادر مصرفية في العاصمة صنعاء "أن سلطات الحوثيين تواصل شن حملات الاحتجاز ضد مدراء ومسؤولي البنوك الخاصة العاملة تحت سيطرتها ضمن إجراءات يقوم بها البنك المركزي بصنعاء (غير المعترف به)".

ووفقاً للمصادر الذي تحدثت لـ "يني يمن"، أقدمت قوات الأمن القومي على اعتقال مدير بنك اليمن والبحرين الشامل عباس ناصر نائب ومديري بنوك آخرين، بحجة أن البنك قام بتقديم طلب فتح اعتمادات لاستيراد مواد غذائية أساسية لدى البنك المركزي في عدن".

وسبق أن نفذ الحوثيون خلال الأيام الماضية حملة اعتقالات أيضاً على عدد من موظفي بنكي التضامن والكريمي ولا يزالون قيد الاحتجاز في السجون في ظل مواصلة بنك صنعاء إجراءاته التعسفية بحق البنوك، بحسب مصرفيين.

وتأتي الحملات الجديدة لميليشيات الحوثي ضد البنوك في صنعاء، بعد تعيين مسؤولين جدد تابعين للميليشيات في فرع البنك المركزي بصنعاء، أبرزهم "يوسف زبارة" والذي عُين وكيلاً للبنك المركزي وشارك خلال الأيام الماضية في المداهمة والتحقيق مع موظفي البنوك المختطفين لدى الأمن القومي.

وينفذ "زباره" المخطط الحوثي بإتقان من حيث ابتزاز البنوك والمصارف من أجل الضغط عليهم واجبارهم على دفع إتاوات دورية، ومقاسمته الأرباح. وحاول إجبار بنك التضامن بصنعاء ببيع العملات بسعر منخفض للتاجر الموالي للمليشيات "يحيى الحباري" والذي هو في نفس الوقت صهر يوسف زبارة.

ويرى مصرفيون أن أي تدابير خارج إطار القوانين النافذة لم تقدم أي حلول، ولن تساعد على تحقيق أي نوع من الاستقرار في بيئة القطاع المصرفي، مؤكدين "أن إجراءات توقيف بعض القيادات المصرفية، في الأجهزة الأمنية ليس مبرراً، حيث إن قيادات البنوك هم موظفون ولا يجوز توقيفهم بهذه الطريقة".