رئيس الجمهورية يطلب تزميناً لتنفيذ خطوات اتفاق ستوكهولم في الحديدة

نشر بتاريخ : 13 فبراير 2019

رئيس الجمهورية يطلب تزميناً لتنفيذ خطوات اتفاق ستوكهولم في الحديدة

أكد الرئيس عبدربه منصور هادي، رئيس الجمهورية، أهمية وضع تواريخ مزمنة لتنفيذ خطوات اتفاق ستوكهولم وممارسة الضغط الأممي والدولي تجاه من يعيق تنفيذها.

أتى ذلك عقب استقبال الرئيس هادي ومعه نائبه الفريق الركن علي محسن صالح ورئيس الوزراء الدكتور معين عبد الملك أمس الثلاثاء المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث والوفد المرافق له، وفقاً لوكالة الأنباء اليمنية سبأ.

وركزت المباحثات بين الرئيس هادي والمبعوث الأممي غريفيث على آفاق السلام وإمكاناته المتاحة ضمن مسار اتفاق ستوكهولم.

وأكد هادي حرص الحكومة الشرعية ودوّل التحالف العربي على السلام، واصفاً ميليشيات الحوثي بأنها لا تعي معناه وأنهم يستدعونه فقط ظاهرياً عند شعورهم بالتراجع والانكسار لكسب مزيدا من الوقت ولبناء مزيد من المتارس وزرع الألغام لقتل الأبرياء في اليمن.

ولفت الى معاناة السكان في الحديدة من ممارسات ميليشيا الحوثي المستمرة في العبث بالمساعدات الإنسانية وتهريب الأسلحة الإيرانية وتكريس الموارد لتمويل حروبهم على اليمنيين.

وقال "ان تنفيذ اتفاق الحديدة يمثل اللبنة الأولى لإرساء معالم السلام وبناء الثقة المطلوبة ودون ذلك لا جدوى من التسويف التي اعتاد عليها وعرف بها على الدوام الانقلابيين الحوثيين".

من جانبه قال المبعوث الاممي الى اليمن "نعمل على اخلاء الموانئ وفتح الطريق الى مطاحن البحر الاحمر وتنفيذ خطوات اتفاق ستوكهولم كاملة ومنها ما يتصل بالجوانب الإنسانية وملف الأسرى والمعتقلين وسيتم عرض نتائج تلك الخطوات في الإحاطات القادمة على مجلس الامن الدولي".