واشنطن تستعد لتوجيه ضربة قاصمة للحوثيين واستنفار أممي لسحب الموظفين من صنعاء

يني يمن - متابعات

نشر بتاريخ : 19 نوفمبر 2020

واشنطن تستعد لتوجيه ضربة قاصمة للحوثيين واستنفار أممي لسحب الموظفين من صنعاء

كشفت مجلة أمريكية اليوم الخميس، 19 تشرين الثاني، 2020، إن الأمم المتحدة بدأت بسحب موظفيها وبعض العاملين في المنظمات غير الحكومية إلى خارج مناطق سيطرة الحوثيين، وذلك تحسباً لتصنيف إدارة ترامب المحتمل للمتمردين الحوثيين المدعومين من إيران كإرهابيين". 

ونقلت مجلة، فورين بوليسي عن مسؤولين مطلعين على القرار "أن أكثر من عشرة أميركيين يعملون لدى الأمم المتحدة ووكالات الإغاثة الدولية في اليمن نُقلوا مؤقتًا من المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في صنعاء".

ومساء الاثنين، أرسلت الأمم المتحدة رسالة عاجلة عبر واتساب إلى وكالات الإغاثة تحذر من أنه "من المرجح أن يتم تصنيف الحوثيين كمنظمة إرهابية من قبل حكومة الولايات المتحدة، حيث تشجع الأمم المتحدة جميع مواطني الولايات المتحدة على مغادرة شمال اليمن نظرا لأن التداعيات غير معروفة".

وقالت الرسالة " إنه من غير المحتمل أن تكون التداعيات قاسية جدًا، كالتعرض للاختطاف على سبيل المثال، والذي يمكن أن يؤدي إلى تقييد الحركة، فإنه سيتم استيعاب قائمة بالراغبين في مغادرة صنعاء إلى عدن أو أديس ابابا على متن رحلة، يوم الأربعاء".

وقال مسؤولون أمريكيون حاليون وسابقون إن القرار كان وشيكًا، فيما لم يصدر عن مسؤولي إدارة ترامب أي تصريحات علنية حول تصنيف جماعة الحوثيين جماعة إرهابية.

وقالت المجلة " من المحتمل أن يتم اعلان ذلك من قبل وزير الخارجية مايك بومبيو خلال رحلته إلى المملكة العربية السعودية الأسبوع المقبل".