لمن يتهم الإصلاح بالتواطؤ مع الحوثي

نشر بتاريخ : 18 نوفمبر 2020

لمن يتهم الإصلاح بالتواطؤ مع الحوثي

للأحزاب السياسية وظائف أساسية ليس من ضمنها أبدا العمل العسكري، والذين يحملون الإصلاح مسئولية مجابهة مليشيا الحوثي إنما يفعلون ذلك من باب المكايدة والمكر، فمجابهة الانقلاب من صلب مهام القوات المسلحة، ودور الأحزاب يتوقف عند الاصطفاف مع الدولة، والتشجيع على مساندة الجيش.

مقارعة الانقلاب الحوثي ليس مباراة كرة قدم تقوم على عاتق أحد عشر لاعبا فيما يقف الجميع في المدرجات والبيوت مشجعين. بل هي عملية شاملة تقتضي استنفار كافة الإمكانات والأوراق والجهود، وفق خطط مدروسة وقرار سياسي حازم.

الذين يتهمون الإصلاح بالتقصير والتواطؤ مع الحوثي، على اعتبار أنهم ضد الحوثية وانقلابها الدموي، يمكننا أن نحترمهم ونصفق لهم حين يغادرون مربع الكلام وينخرطوا في معركة التحرير، ولمزيد من التميز في الانجاز يمكنهم تحرير محافظات كعمران واب والمحويت وريمة وذمار وصولا إلى العاصمة صنعاء.