تويتر يعيّن قرصاناً شهيراً مسؤولاً عن أمن الموقع

يني يمن - وكالات

نشر بتاريخ : 17 نوفمبر 2020

تويتر يعيّن قرصاناً شهيراً مسؤولاً عن أمن الموقع

عيّنت شركة «تويتر» العملاقة للتواصل الاجتماعي، التي تتعرض لتهديد متزايد من اللوائح التنظيمية وتعاني من انتهاكات أمنية خطيرة، أحد أفضل المتسللين في العالم لمعالجة كل المشاكل من الأخطاء الهندسية إلى المعلومات المضللة، وفقاً لوكالة «رويترز».

وقامت الشركة أمس الاثنين بتعيين بيتر زاتكو، المعروف على نطاق واسع باسم «مادج»، بمنصب رئيس الأمن؛ مما يمنحه تفويضاً واسعاً للتوصية بتغييرات في الهيكل والممارسات. ومن المتوقع أن يتولى إدارة وظائف الأمان الرئيسية بعد مراجعة من 45 إلى 60 يوماً.

ونقلت «رويترز» عن زاتكو قوله إنه سيفحص «أمن المعلومات، وسلامة الموقع، والأمن المادي، وسلامة المنصة - التي تبدأ في التطرق إلى إساءة استخدام المنصة والتلاعب بها - والهندسة».

وأشرف زاتكو مؤخراً على الأمن في المدفوعات الإلكترونية «يونيكورن سترايب». قبل ذلك، عمل في مشاريع خاصة في «غوغل»، وأشرف على توزيع المنح لمشاريع الأمن السيبراني في وكالة الأبحاث والمشاريع الدفاعية الشهيرة (داربا) التابعة للبنتاغون.

وبدأت مسيرة زاتكو في التسعينات، عندما أجرى في الوقت نفسه عملاً سرياً لمقاول حكومي وكان من بين قادة مجموعة «البقرة الميتة»، المشهورة بإصدار أدوات قرصنة لـ«ويندوز» من أجل حث «مايكروسوفت» على تحسين أدوات الأمان.

وقال دان كوفمان، الذي أشرف على زاتكو في «داربا» ويقود الآن مجموعة المنتجات المتقدمة في «غوغل»، «لا أعرف ما إذا كان بإمكان أي شخص إصلاح أمان (توتير)، لكنه سيكون على رأس قائمتي».

ويواجه موقع «تويتر» الكثير من التحديات الأمنية. في يوليو (تموز)، خدعت مجموعة من المتسللين الشباب الموظفين وحصلوا على إمكانية الوصول إلى الأدوات الداخلية؛ مما سمح لهم بتغيير إعدادات الحساب، ثم التغريد من حسابات المرشح الرئاسي للانتخابات الأميركية آنذاك جو بايدن، ومؤسس شركة «مايكروسوفت» بيل غيتس، والرئيس التنفيذي لشركة «تسلا» إيلون ماسك.