السفير التركي لدى اليمن: وحدة أراضي اليمن واستقلاله تعد مسألة مهمة بالنسبة لتركيا

نشر بتاريخ : 12 ديسيمبر 2018

السفير التركي لدى اليمن: وحدة أراضي اليمن واستقلاله تعد مسألة مهمة بالنسبة لتركيا
قال السفير التركي لدى اليمن، لفنت إيلار، تعليقاً على المباحثات اليمنية الجارية في السويد، إن تركيا تريد أن يتحقق السلام والاستقرار في اليمن بأقرب وقت ممكن. وأشار السفير، الذي يحضر المشاورات الجارية في السويد، إلى أن الأطراف اليمنية بحثت العديد من القضايا مثل تبادل الأسرى، ورفع الحصار عن مدينة تعز، وفتح مطاري الحديدة وصنعاء أمام الرحلات الجوية، وتشغيل البنك المركزي اليمني بشكل مشترك. وأوضح أن اتفاقية تبادل الأسرى تم التوقيع عليها، بين الأطراف، إلا أن النقاش جارٍ في كيفية تنفيذ الاتفاقية، مبيناً أن مباحثات ستوكهولم تعد نجاحاً مهماً بعد كل تلك الفترة التي لم تلتق فيها الأطراف اليمنية منذ عامين.
"تركيا تدعم، وستواصل دعهما، بشكل كامل مباحثات السلام اليمنية الجارية في السويد"
وأشار السفير إلى أن المسألة اليمنية شكلت واحدة من أجندة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على هامش قمة مجموعة العشرين، موضحاً أن وحدة أراضي اليمن واستقلاله ووحدته السياسية تعد مسألة مهمة بالنسبة لتركيا. وأردف إن بلاده تربطها علاقات تاريخية وثقافية مع اليمن وإن كل الشعب التركي يتابع عن كثب ما يحدث في اليمن ويشعر بآلام اليمنيين في قلوبهم.
"اليمن ليست كأي دولة بالنسبة لتركيا، فالكثير من المواطنين الأتراك يريدون تقديم يد العون لليمنيين حيث يقومون بدورهم بتوجيههم إلى المنظمات الإغاثية التركية"
وأكد أن المأساة الإنسانية التي تجري في اليمن، تعد الأكبر من نوعها في العالم، موضحاً أن أكثر من 80 بالمئة من الشعب اليمني، أي 22 مليون شخص بحاجة إلى مساعدات إنسانية، وأكثر من 12 مليون منهم يواجهون خطر المجاعة، وأكثر من مليوني يمني نزحوا من منازلهم، وإن أغلب الضحايا هم من النساء والأطفال. وأردف أن هناك تواجد مستمر للمنظمات التركية الإغاثية في عدن، مثل مكتب الوكالة التركية للتنسيق والتعاون “تيكا”، وفرق الهلال الأحمر التركي. ويذكر أن المشاورات الحالية تعد الجولة الخامسة من المشاورات بين الفرقاء اليمنيين، التي بدأت جولتها الأولى والثانية بمدينتي جنيف وبيل السويسريتين (2015)، والكويت (2016)، تلتها جولة رابعة وفاشلة في جنيف (سبتمبر 2018).