رئيس أذربيجان يعلن النصر في قره باغ وأردوغان يهنئ

يني يمن - وكالات

نشر بتاريخ : 10 نوفمبر 2020

رئيس أذربيجان يعلن النصر في قره باغ وأردوغان يهنئ

أعلن الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، اليوم الثلاثاء، النصر في المعارك التي خاضها جيش بلاده مع قوات الاحتلال الأرمينية بقره باغ، وإجبار رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان على توقيع اتفاق يقضي بتسليم 3 محافظات محتلة.

وفي خطاب متلفز للشعب الأذربيجاني أعلن علييف أيضا وقفا نهائيا للاشتباكات في قره باغ بموجب الاتفاق الجديد الموقع الذي بدأ سريانه منتصف ليل الإثنين الثلاثاء.

وبين علييف أنه كان من المقرر توقيع الاتفاق عبر دائرة تلفزيونية مغلقة مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، إلا أنّ الأخير لم يشارك في الخروج أمام الكاميرا في اللحظات الأخيرة.

وبهذا الخصوص علق علييف قائلا: "نتفهم ذلك، لأن الاتفاق يعني خسارة أرمينيا عسكريا، باشينيان سيوقع على الاتفاق بعيدا عن عدسات الكاميرات بشكل جبان. إنه لا يوقع بإرادته، بل بفضل القبضة الحديدية لأذربيجان".

وأشار الرئيس الأذربيجاني إلى أنّ الاتفاق ينص على تسليم 3 محافظات محتلة لبلاده خلال فترة زمنية محددة، وهي كلبجار حتى 15 نوفمبر الجاري وأغدام حتى 20 من الشهر نفسه، ولاتشين حتى 1 ديسمبر المقبل.

وقال علييف في خطابه إنّ: "تحرير أذربيجان 300 منطقة سكنية منذ 27 سبتمبر قصم ظهر الجيش الأرميني".

كما لفت إلى أنّ الاتفاق ينص على نشر قوات حفظ سلام روسية في قره باغ لمدة 5 سنوات، ستتجدد تلقائيا في حال عدم اعتراض أي من الأطراف قبيل 6 أشهر من موعد انتهاء مهمتها.

وأشار إلى أنّ انتشار قوات حفظ السلام الروسية في المنطقة، سيكون مرتبطا بانسحاب القوات الأرمينية.

وتوجه علييف بالشكر لنظيره التركي رجب طيب أردوغان، لوقوف بلاده إلى جانب أذربيجان، طوال فترة معاركها من أجل تحرير أراضيها المحتلة من قبل أرمينيا.

ووصف علييف الاتفاق الثلاثي (أذربيجان وروسيا وأرمينيا) بأنه سيكون "النقطة الأخيرة" في مسألة قره باغ، قائلًا: "اليوم تم إنهاء مسألة قره باغ".

وأوضح علييف أنّ المادة الخامسة من الاتفاق تنص على تشكيل مركز قيادة لقوات حفظ السلام بإشراف عسكريين أتراك وروس، بهدف تعزيز مراقبة الأطراف لوقف إطلاق النار.

وأكد أنّ تركيا ستلعب دورا في حل الصراع بالمستقبل ومراقبة وقف إطلاق النار.

وشدد علييف على أن الاتفاق بمثابة نصر مؤزر وتاريخي لأذربيجان، مبيناً أنّ أرمينيا رفضت مقترحا سابقا له بجعل قره باغ ذات حكم ذاتي، أما الاتفاق الحالي بحسب علييف، لا ينص على أي وضع خاص لقره باغ.

ولفت إلى إحداث آلية من أجل مراقبة وقف إطلاق النار، وبين أنه سيتم شق طريق في السنوات الثلاث المقبلة، يربط بين قره باغ وأرمينيا.

وأوضح أن الاتفاق يقضي بعودة النازحين لديارهم، والإفراج عن الأسرى، وتسليم جثامين القتلى.

كما أكد على إعادة فتح الشرايين الاقتصادية والمواصلات، وفتح معبر يصل المناطق الغربية للبلاد مع جمهورية نخجوان ذاتية الحكم التابعة لجمهورية أذربيجان.

وقال علييف: "باشينيان مجبر للتوقيع على الاتفاق. كان في وضع محزن ويرثى له، أما أنا فوقعت بفخر وسعادة كبيرين، لأن الاتفاق ينهي سنوات طويلة من الاحتلال".

وهنأ علييف الشعب الأذربيجاني والنازحين من الأراضي المحتلة بتحقيق النصر في قره باغ.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أعلن في وقت سابق توصل الطرفين الأذربيجاني والأرميني لاتفاق ينص على وقف إطلاق النار في قره باغ اعتبارا من الساعة 00: 00 بتوقيت أنقرة من يوم الثلاثاء.

ومن جانب آخر علق باشينيان على الاتفاق بقوله "لم يكن لدي خيار إلا التوقيع عليه" و"القرار الذي اتخذته يستند لتحليل عميق وتقييم أشخاص على علم بالواقع العسكري على الأرض".

في ذات السياق هنأ الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، نظيره الأذربيجاني، إلهام علييف، بانتصار بلاده في إقليم "قره باغ"، على أرمينيا.

وأفاد بيان صادر عن الرئاسة الأذربيجانية، أن أردوغان وعلييف أجريا مكالمة هاتفية، الثلاثاء، تبادلا فيها التهاني بسبب الانتصار في "قره باغ."

وجدد علييف شكره لأردوغان إزاء الدعم السياسي والمعنوي الذي قدمته تركيا لأذربيجان خلال معارك "قره باغ."

وشدد الزعيمان على مواصلة البلدين الشقيقين، الوقوف إلى جانب بعضهما البعض.