أمين العاصمة يحث الإعلاميين على كشف انتهاكات الحوثيين ضد حقوق الأطفال

نشر بتاريخ : 28 نوفمبر 2018

أمين العاصمة يحث الإعلاميين على كشف انتهاكات الحوثيين ضد حقوق الأطفال
أقام مكتب حقوق الإنسان بأمانة العاصمة، اليوم الأربعاء، ندوة بعنوان "دور الإعلام ومنظمات المجتمع الحقوقية في الحد من تجنيد الأطفال" تناولت الدور الذي يقع على عاتق إعلام الشرعية ومنظماتها الحقوقية في توثيق ورصد ما تقوم به المليشيا من تجنيد للأطفال. كما تناولت الدورة التي أقيمت برعاية وزير الدولة، أمين العاصمة اللواء/عبد الغني حفظ الله جميل، ووزير حقوق الإنسان د/ محمد محسن عسكر، دور المنظمات في الحد من تجنيد الأطفال واستغلال جماعة الحوثي للمؤسسة التعليمة في الزج بالطلاب للقتال في الجبهات. وفي الندوة، خاطب أمين العاصمة الإعلاميين بأهمية تفعيل دورهم في جانب "كشف الحقائق التي تمارسها الجماعة الحوثية بحق الأطفال ورفع ملفات الانتهاكات بحق الطفولة إلى المنظمات الحقوقية الدولية." وأكد جميل أن الأمم المتحدة "لا تولي أي اعتبار لما يحدث من انتهاكات تمارسها الجماعة ضد الطفولة." وبدوره أشار الأمين العام لمنظمة صدى /يوسف حازب، إلى أن الأمم المتحدة "تكيل بمكيالين فتغض الطرف عن انتهاكات الحوثيين بحق الطفولة واليمنيين ككل."، مؤكداً على أن المليشيا الانقلابية لديها ثمانية ألوية عسكرية أغلبها من الأطفال بحسب تقارير دولية." وأضاف حازب: "هناك تجريف كبير للإعلام المناهض للمليشيا في الأماكن التي يسيطر عليها، لكن هذا لا يعني غض الطرف عن الانتهاكات، وسنسعى للوصول إليها من خلال النوافذ الضيقة المتاحة، لنصل إلى المجتمع المحلي والدولي بالتثقيف والتوعية والتعريف بالمخاطر." وقال الناشط الحقوقي، عبد الله الضبياني، إن "الحوثيين يسعون لاستهداف هوية الطفولة عبر التعليم، من حيث تغيير المنهج الدراسي واستخدام المدارس كمنصة لزرع الطائفية والتحشيد للحرب." وأشار الضبياني إلى أن هناك "قرابة أربعة ملايين ونصف طالب، حرمتهم المليشيا حق التعليم. و2700 مدرسة استخدمتها المليشيا للإيواء والسكن، و2000 مدرسة استخدمتها كثكنات عسكرية."