ماذا يعرف البريطانيون عن الحرب في اليمن؟

نشر بتاريخ : 31 أكتوبر 2018

ماذا يعرف البريطانيون عن الحرب في اليمن؟
اتهم أحد أعضاء البرلمان البريطاني الحكومة "بتلطخ يدها بدماء" الحرب في اليمن، ولكن الغريب أن ما يقرب من نصف البريطانيين لا يعرفون بوجود صراع في اليمن. نشرت صحيفة "الاندبندنت" البريطانية نتيجة لاستطلاع رأي قامت به شركة (YouGov) العالمية، ذكرت فيه أن "58 في المائة فقط ممن شملهم الاستطلاع تمكنوا من تصنيف البلد الذي قتل فيه ما لا يقل عن 10 آلاف شخص خلال ثلاث سنوات من سفك الدماء، بمنطقة حرب." ووصف كيث فاز، رئيس المجموعة البرلمانية التي تضم جميع الأحزاب الداعمة لليمن، بأن الحرب في اليمن "حرب منسية". وقال أحد أعضاء حزب العمال البريطاني: "إنه لأمر مزعج للغاية، فعلى الرغم من كل ما حدث هناك، إلا أن الاهتمام آخذ في التراجع، في حين أن الوضع يزداد سوءًا." وأضاف: "المملكة المتحدة متورطة ولكن تلك نقطة عمياء. فنحن بحاجة إلى جعل الجمهور يدرك أنه سيكون هناك دماء بأيدي الإدارة."
صنع في بريطانيا
وذكرت الصحيفة أنه تم العثور على أدلة تثبت وجود قنابل بريطانية الصنع في أماكن جرائم الحرب المزعومة، وفي وقت سابق من هذا العام زعم رئيس شركة "نظم الإمارات" أنه "لم يكن يعلم" ما إذا كانت معدات الشركة قد استخدمت لارتكاب جرائم حرب. وعلى الرغم من حجم المعاناة في اليمن، إلا أن 42 في المائة من البريطانيين المشاركين في الاستطلاع ليسوا على علم بحرب اليمن. وعندما سُئل المشاركين في الاستطلاع عن "المكان الذي يعتقدون أن به نزاع مسلح مستمر"، أجاب ثلاثة أرباع المشاركين، وعددهم 2100 شخص، سوريا، 63٪ أفغانستان، 53٪ العراق و46٪ لكل من ليبيا وميانمار. منظمة "نداء إنسان"، التي تكفلت بالبحث وتقدم مساعدات في اليمن، قال إن نقص الوعي حول موضوع اليمن "يثير الدهشة"، حيث يواجه 14 مليون شخص المجاعة. وقال تشارلز لولي، منسق الشؤون الخارجية في المنظمة الخيرية، إن هذا "قد يكون نتيجة للتغطية الإعلامية أو تعقيدات الحرب." وتعد المملكة المتحدة رابع أكبر مانح لمشاريع الأمم المتحدة في اليمن، حيث قدمت 170 مليون جنيه إسترليني في هذه السنة المالية لتلبية الاحتياجات الغذائية الفورية لـ 2.5 مليون يمني، بالإضافة إلى دعم التغذية، والمياه النظيفة، وبرامج الصرف الصحي.