الاتحاد الأوروبي يرحب باتفاق إطلاق الأسرى ويدعو إلى مواصلة الحوار لوقف الحرب في اليمن

يني يمن - متابعات

نشر بتاريخ : 29 سبتمبر 2020

الاتحاد الأوروبي يرحب باتفاق إطلاق الأسرى ويدعو إلى مواصلة الحوار لوقف الحرب في اليمن

دعا الاتحاد الأوروبي، جميع الأطراف في اليمن إلى "مواصلة الحوار للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار".

جاء ذلك في بيان صحفي للممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، نشره الموقع الإلكتروني للمفوضية الأوروبية.

وقال بوريل في إن  اتفاق الأسرى الموقع بين الأطراف اليمنية يوم الأحد، " يمثل خطوة رئيسي في تنفيذ اتفاق ستوكهولم وبناء الثقة بين الأطراف".

وأضاف" سيتعين على الأطراف اليمنية الآن وضع خطة بسرعة لتنفيذ اتفاق الأسرى الموقع بينها والسماح للمعتقلين بالعودة إلى عائلاتهم".

وأكد الممثل الأعلى لشؤون خارجية الاتحاد الأوروبي، أن " الاتحاد يشجع الأطراف كافة على مواصلة الانخراط البناء مع مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة، مارتن غريفيث، من أجل اتفاق وقف إطلاق النار، واستئناف المحادثات السياسية".

والأحد، أعلن المبعوث الأممي مارتن غريفيث، توصل الحكومة الشرعية اليمنية ومليشيات الحوثي، إلى اتفاق مرحلي لإطلاق الدفعة الأولى من الأسرى والمعتقلين، بعد مشاورات مكثفة استضافتها سويسرا على مدى أسبوع كامل.

وبموجب الاتفاق الذي رعته الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر، سيتم إطلاق 1081 شخصا من الأسرى والمعتقلين في سجون "الشرعية والحوثيين" بما في ذلك جنود سعوديين وسودانيين.

وستبدأ عملية تبادل الأسرى فعلياً بمرحلتها الأولى، في 15 أكتوبر المقبل، عبر رحلات جوية من مطارات الرياض وعدن وسيئون، إلى مطار صنعاء والعكس.

ومن المقرر أن يتبع المرحلة الأولى من عملية تبادل الأسرى والمعتقلين، مفاوضات سيعقدها الطرفان لإطلاق دفعات جديدة.